فلسطين في الذاكرة من نحن تاريخ شفوي نهب فلسطين  خرائط 
القائمة الصراع للميتدئين دليل العودة صور
فلسطين في الذاكرة سجل تبرع أفلام نهب فلسطين إبحث  بيت كل الفلسطينيين على الإنترنت English
من نحن الصراع للميتدئين    صور     خرائط  دليل حق العودة تاريخ شفوي نظرة القمر الصناعي أعضاء الموقع إتصل بنا

حملة ضد القمل


English

النسخة الأصلية كتبت في تاريخ 9 تموز، 2012

يكتبها صلاح منصور (ابو السوس)
ترجمة فواز سلامة

منذ فترة وجيزة، قال لي أمريكي من أصول يهودية التالي: "كلما اتهمتُ الصهاينة بجرائمهم ضد الفلسطينيين فإنهم ،أي الصهاينة، يتهموني بأن قولي هذا يساعد بحدوث هولوكوست جديد." أجبته بدوري: "هذه أساليب صهيونية عامة يتبعها الصهاينة لاخراس منتقديهم؛ و هذا بطريقة غير مباشرة اسهام في الجريمة!". اكتشفت لاحقاً بعد هذا الحوار أننا نحن، أي الفلسطينيين، نقوم بنفس الشيء. من النادر أن ينتقد الفلسطينيون أنفسهم خوفاً من الانقسام؛ أو أننا نخاف أن تنفصم عرى العلاقات الاسرية أو علاقات الصداقة. أعتقد أننا وصلنا نقطة حرجة في نضالنا الوطني حيث يعشعش بيننا العدو، لقد أصبح التطهر من هذا السرطان أولوية قصوى. سوف أجادل في هذا المقال بأن مواجهة الصهيونية هو خيار سهل؛ بينما مواجهة العدو الكامن فينا هو الخيار الأصعب.

 إن "اتفاق اوسلو" بين منظمة التحرير و اسرائيل كان بمثابة الاداة التي تم فيها زرع "القمل الصهيوني" المعدي في قيادة منظمة التحرير. عمل "القمل" و على مدار عقدين على امتصاص الدم من قضيتنا الوطنية. و كمطلع بعمق في التاريخ الفلسطيني، أستطيع أن اشير الى مرحلة من التاريخ الفلسطيني شهدت هكذا انحدار خلال الثورة الفلسطينية عام 1936! كان هنالك تنسيق شامل مع سلطة الاحتلال الانجليزي (تحت يافطة ما كان يسمى"عصب السلام") مما تسبب في قتل الكثير من الفلسطينيين. و في العام 1939، عام سحق الثورة الفلسطينية، جردت السلطات البريطانية (عصب السلام) من سلاحها وتركتهم غير قادرين على الدفاع عن أنفسهم. بعد ذلك تم تصفية قادتهم واحداً تلو الآخر! من الطبيعي أن يتم التغاضي عن هذا الجزء من تاريخنا و لنفس الاسباب التي نتغاضى فيها الآن عن هذا "القمل" الموجود بيننا.نعرفهم جيداً و بالاسم ؛ نعرف حجم الضرر الذي الحقوه بالقضية الوطنية و مع ذلك و لسبب غير مفهوم نفضل أن نغض الطرف عن أفعالهم!

دوماً نطلق تعبير "مؤسسة فاسدة" عندما نتحدث عن "السلطة الوطنية الفلسطينية"، انا متأكد أن الكثيرين ممن هم ضمن "السلطة " يطلقون نفس التعبير أيضاً عليها. أعتقد أن تعبير "القمل" (وخصوصاً هؤلاء في قيادتها) هو تكريم غير عادل لهم. و خلافاً لما قد يرى البعض من أن هذا اتهام غير عادل، سأورد بعضاً من أعمالهم الخيانية:

  • التجاهل الكامل لحق العودة و استخدامه كأداة في مفاوضاتهم المفلسة مع اسرائيل. لهؤلاء المتشككين فيما أقول، أنصح بالعودة الى ما تم كشفه من "مشروع الاوراق الفلسطينية". تجدون ،هنا، الرابط الذي يمكنكم من مشاهدة المواجهة بين أحمد منصور (من قناة الجزيرة)، و صائب عريقات (الملقب بما يسمى بكبير المفاوضين الأوحد) المتعلق بهذا الموضوع. إذا لم تكن قد شاهدته عليك بذلك. ستجده مسلياً! و كذلك الحال ما قيل حول موضوع التنازلات المقدمة حول القدس الشرقية.
  • التعاون المباشر مع العدو والقوى الاجنبية لتقويض التجربة الديموقراطية الفلسطينية مباشرة بعد إنتخابات عام 2006.
  • تحول "السلطة" إلى أداة عسكرية في يد العدو. أجد أنه من المدهش استخدامهم لتعبير حضاري لهذا التعاون: التنسيق الامني! ومن المثير للسخرية أن من أطلق تعبير "خونة "على "روابط القرى" (التي أوجدها مصطفى دودين) هي فتح نفسها التي أعدمت الكثير منهم، في ثمانينيات القرن الماضي، بسبب التنسيق الامني مع الاحتلال الاسرائيلي! هذا يعتبر خيانة للنهج الا إذا اعتُبر أن التنسيق الامني الذي تقوم به فتح هو من باب المصلحة الوطنية! أنقر هنا لإنعاش عينيك بقوات دايتون في الضفة الغربية المحتلة.
  •  التحريض و المساعدة و الابتهاج لما قام به الاعداء قبل و بعد حرب غزة، في الفترة بين نهاية عام 2008 و بداية عام 2009.
  • التعاون مع الاعداء في قتل ياسر عرفات و ما تلا ذلك في التغطية على هذه الجريمة. قد يتساءل المرء ما قد يكون عليه الموقف لو أن القيادة الفلسطينية قد أقدمت عل تسميم "أرئيل شارون" ، لا سمح الله؟ أقل ما يقال في هكذا موقف هو إبادة منظمة التحرير. ما سبق هو برهاني الاكيد بأن "القمل" لا يفيد الا نفسه.
  • الاختلاس المالي و على كل المستويات؛ ألا تشاركني الدهشة أن "القمل" قرر أخيراً محاسبة محمد رشيد (مستشار عرفات المالي) على جرم الاختلاس؟
  • في هذا اللقاء مع قناة الجزيره لخص عبد الباري عطوان بشكل جيد الأنتقادات السابقة

 لا أخفي حقيقة أني أصاب بالقرف من هؤلاء الذين يدعون الى المصالحة بين فتح و حماس؛ هذه المصالحة مجرد "سراب و خيال" بسبب التالي:

  • إن فتح كحركة سياسية لم تعد موجودة؛ لم تعد تملك أي برنامج وطني سياسي؛ مع شديد الاسف، فقد تحولت فتح الى شركة لكن دونما رقيب أو حسيب.
  • لن تجد اثنين من فتح متفقان فيما بينهما على حدود فلسطين. "حدود فلسطين" هو هدف متحرك يعتمد على السعر المطروح!
  • و الاهم من كل ذلك أن عناصر فتح الشرفاء هم إما ميت أو مسجون أو مخروس ينتظر راتبه الشهري و تقاعده!

 أرى الأشياء كما يلي:

  • المصالحة الفلسطينية غير ممكنة لانه لا يوجد انقسام. فالطرفان لديهما برنامجين سياسيين متعامدين، هذا اذا افترضنا أن لفتح برنامج. المدهش أنك إن تحدثت مع مناصري فتح فستجدهم يتحدثون عن ماضي فتح البطولي، مثل أن فتح هي من بدء الكفاح المسلح. لكنهم لا يستطيعون أن يجيبونك على سؤال: " ماذا يفعلون الان؟"،أو على سؤال "ماذا سيفعلون؟" واقع الامر أن حركة فتح هي حركة مفلسة سياسياً وفكريا، و بدون "الدولار و اليورو" لسقطت من تلقاء نفسها.
  • إن اصلاح "السلطة الوطنية الفلسطينية" (أو تطهيرها من "القمل") هي مسالة مرفوضة اسرائيلياً و أمريكياً و أوروبياً. يفضل الاسرائيليون التعامل مع "القمل" لانها الطرف غير المعرض للمساءلة من قبل أي جهة منتخبة.

 و عليه و بصفتي محرر موقع "فلسطين في الذاكرة" أقترح المبادرة الشخصية التالية:

  •  أطالب الفلسطينيين و خاصة أولئك القاطنين في الضفة الغربية بأن يتحركوا و على كافة المستويات من أجل حل السلطة الوطنية الفلسطينية؛ فالسلطة قد ألحقت أفدح الضرر بقضيتنا الوطنية.
  • أطالب الأحزاب و القوى الفلسطينية بعقد جلسة عاجلة للمجلس الوطني الفلسطيني لخلق كيان جديد بديل لمنظمة التحرير الفلسطينية أو تطهيرها، أي المنظمة، من "القمل"
  • و حيث أن الفلسطينيين في الاراضي المحتلة قد صوتوا لحركة حماس في العام 2006، فإنه يترتب عليها أي حماس، أن ترتقي الى مسؤولياتها و تقوم بحث شعبنا في الضفة الغربية على القيام بانتفاضة سلمية جديدة لاسقاط "القمل." لقد كانت حماس (و بوصفها أحد امتدادات الاخوان المسلمين) على الدوام تستمرئ البقاء كمعارضة ومترددة أن ترتقي الى دور القيادة؛ كما وانها قلصت طموحاتها السياسية "فقط لقطاع غزة"، وجعلت من استمرارها في "غزة فقط" جزءا من "المصلحة الوطنية الفلسطينية". بعبارة اخرى، يتوجب على حماس إما التقدم للأمام أو التنحي جانباً. أرى بدوري أننا قدمنا ثمناً باهظاً بسبب عدم قابلية حماس على القيادة خارج غزة. و للتذكير في حال أن نسيت حماس ففلسطين أكبر كثيراً من غزة، و الشعب الفلسطيني يعد 12 مليون فرد بينما الغزاويون تحت حكم حماس يعدون 2 مليون.
  • البدء بحملة عصيان مدني ضد السلطة الوطنية الفلسطينية؛ لقد سررت كثيراً على الرد الفلسطيني الفوري على الزيارة المخطط لها من قبل "شاؤول موفاز".

 قد يرى البعض أنني قد تجاوزت الحدود بوصفي النخبة الفاسدة في "السلطة الوطنية" بأنها "قمل"، و لكني بعد أن أمعنت التفكير وجدت أن تعبير "قمل" هو أفضل توصيف؛ لأن القمل يمتص دم الضحية دون أن يقدم بدوره أي شيء. على أية حال، فالسلطة الوطنية أسوأ من القمل بكثير، فقد أقدمت، وبشكلٍ حثيث، على تدمير مؤسساتنا الوطنية ضمن منظمة التحرير الفلسطينية ؛ و يقوم القمل بإدارة منظمة التحرير و كانها شركة و لكن دونما مساءلة. من أجل كل ما سبق، فإن هذا المقال سيكون فاتحة مقالات قادمة عن "القمل".

ملاحظة

مضمون المقالات، المقابلات، أو الافلام يعبر عن الرأي الشخصي لمؤلفها وفلسطين في الذاكرة غير مسؤولة عن هذه الآراء. بقدر الامكان تحاول فلسطين في الذاكرة التدقيق في صحة المعلومات ولكن لا تضمن صحتها.

 

شارك بتعليقك

حين تتابع المشهد الفلسطيني تلاحظ كأن كل شخص متامر من جهته على القضية سواء كانو منظمات او جمعات او افراد
ولا يدفع ثمن القضية سوى الشعب الفلسطيني
فمن كان يوصف بالشرف والنضال تم تصفيته
وغير ذلك تم تلميعه
جزاك الله خيرا على هذا الجهد العظيم
بالنسبة لمقالة(حملة ضد القمل)عزيزي : لماذا لا نسمي الأشياء بأسمائها ،
من هو عريقات ،،، سوى موظف يتابع ما تم توقيعه في اوسلو،اليس الأجدر ان يكون اللوم على الرمز الذي شطب 70% من فلسطين التاريخية بتوقيع واحد في إتفاقية حلت مشاكل القيادة الفلسطينية وعائلاتهم ونحرت الشعب الفلسطيني وحقوقه
الا لعنه الله على توماس لورانس ومن كان يواليه راس الافعى في بلاد الشام وجزيره العرب الذي وضع حجر الاساس لضياع فلسطين وتقسيم بلاد الشام والجزيره العربيه الى دويلات هزيله تابعه !!! ...وتقسيم المنطقه بالكامل الى طوائف ومذاهب متخلفه تتصارع فيما بينها الى يومنا هذا ..!!!؟؟ بعد ان ترك نسله وذريه من احفاد ه الشياطين يحكمون ويجتكمون ويقدمون الولاء والطاعه للتاج البريطاني وللغرب ولاحفاد الغرب الامريكي!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟......سحقا ومحقا لذريه هذا الجاسوس من ملوك وامراء وعملاء وخونه فلن تقوم قائمه لدوله عربيه دونما القضاء على هذه الذريه العفنه التي تنشر الفساد التخلف وتخدم المشروع الصهيوني في المنطقه.....!!!
اشكركم على جهودكم الجبارة لتعريف الحقيقة لمن لا يعرفها ولتبقى تاريخ للأجيال القادمه جزاكم الله الخير
الله اكبر على اليهود
لا تنازل عن حق العوده...اننا حتما لعائدون
الله اكبر الله اكبر الله اكبر على اليهود
سلمت مقالة رائعة شخصت الداءوإن كنت لا اتفق معك علي عدم قدرة حماس على القيادة في الخارج فالواقع المشاهد -وأنا من فلسطيني الخارج- غير ذلك لقد فرضوا أنفسهم علينا فرضاوقلت شعبيتنا بشكل كبير جداهذا اذا لم تنعدم،أما عن اكتفائهم بقيادة قطاع غزة فإني من خلال قراءاتي لفكرهم وجدت أنهم يسعون لقيادة العالم الإسلامي وسيفعلون، لأنهم يعبرون عن طموحات المسلمين في كل العالم
مقالتك جريئة وبتفش الغل خاصة بطريقة وصف السلطة واعمالها المدسوسة وقد سررت وانا اقرأ في البداية لانكم ترجمتم ما بداخلي حتى تبين لي أن ما كتبتم هو لمصلحة حزبية ولا نتتقد كافة المخربين للقضية الفلسطينية وتنتمون على ما يبدو لطرف اعتبره اسوأ من السلطة نفسها جهة بدأ يتكشف نهجها الآن على مستوى العالم العربي "الاخوان" اي حماس في فلسطين .. لذا أود القول ان القمل أنواع والشعب سيقضي عليها كلها عندما يستوعب حقيقتها "فتح وحماس" فليكن الوطن أولاً ...
الاستاز صلاح منصور السلام عليكم الفصائل الفلسطينيه ال 14 اليوم هي شركات تجاريه تنضوي تحت القطاع الخاص للمسؤولين مكاتب تابعه للفصيل ورواتب من الميزانيه العامه وللعناصر وللشعب التعداد وكم يؤيد هذا الفصيل او ذك في الانتخابات وكم سيوظف من عناصره والاهداف ماديه بحته لان رؤوس وقادة الفصائل اختزلوا العمل الوطني في الاعلام فقط لاغير اما على ارض الواقع فلا بد من استنهاض الشعب لاحياء القضيه التي بدأت تتلاشى في نفوس اللاجئين والمغتربين والمواطنين جيلا بعد جيل . وليعلم الجميع ان فلسطين امانه باعناقنا الى يوم القيامه لا افراط فبها ولا تفريط ودمتم.
حق العودة ؟ ههههههههههه مش انتو اللي هربتو من فلسطين ؟؟ شوف نسبة تسريب الاراضي في48 بعدين احكي عن حق العودة !!! جبلي واحد من اللي عايشين برا فلسطين بعرف عن فلسطين شي لانه مشغول يعرف عن البلد اللي عايش فيها حلو عنا خربتو البلد لما رجعو مع اوسلو ولسة بدكم ترجعو لعنا خلص فلسطين للي جوا فلسطين حلو عنا يا زلمة
يا عزيزي صلاح منصور
(ابو السوس)*
الحاصل أن الموعد النهائي لتسليم فلسطين ( المشروع ) من قبل المقاول المختص قد إقترب ولم يتم الكثير في هذا الشأن ... وكالمرأة التي إقترب موعد عودة زوجها فإن فتح تريد الإسراع بإنضاج الطبخة ولو أكلتها الصهيونية محروقة !!!! ... ماذا أقول ؟؟؟ ... بدري ... هسه أجا دورنا ؟؟؟ .
على كل حال يشاءون ويشاء الله ... ولعل ما يفعلون يعجل الخلاص للفلسطينين من الخواجة وكلبه .
أخيراً أخبر كل من يقرأ سطوري هذه أنني لن أسلم أولادي قضية عفنة كالتي سلمها والدي لي ... أرجو أن أسلمهم ... وطن .
ودمتم
فرحتنا بعودتنا إن شاء الله.

احييك اخى صلاح منصور...فانا فلسطينى مهاجر مثلك احب وطنى و لا ارضى عنه بديلا...

لا تنازل عن حق العوده...اننا حتما لعائدون

اننى عندما افكر فى وطننا و اتصور كيف ابى و جدى عاشوا فيه و كيف طردوا منه....اصاب بضيق و وجع فى صدرى و قلبى...لا ادرى لماذا...فهل انتم مثلى؟؟؟
بسم الله الرحن الرحيم . كلامكم في هذا الموضوع منطقي وفيه الكثير من الصحه . ولكن ماوصلت اليه القيادات الفلسطينيه من تداعيات سلبيه له اسبابه الذاتيه والموضوعيه . وليس لكل القيادات الفلسطينيه القدره على التعامل مع التحديات بمستوى واحد . وهنا المحرك الأساس هو الرئيا المسمستقبليه الشامله وضمن سله واحده . والمعرفه الدقيقه والحذره بكيفة تحديد الاهداف والتعامل معها تكتيكيآ واستراتيجيآ وبمنط ( النحن )لكل الفصائل وهذه يراد لها مقدره وشجاعه وحكمة وذكاء .اسأل الله العزيز أن يوفق اخوتنا الفلسطينين الى ماهو خير لهم - ودمتم
بسم الله الرحن الرحيم . كلامكم في هذا الموضوع منطقي وفيه الكثير من الصحه . ولكن ماوصلت اليه القيادات الفلسطينيه من تداعيات سلبيه له اسبابه الذاتيه والموضوعيه . وليس لكل القيادات الفلسطينيه القدره على التعامل مع التحديات بمستوى واحد . وهنا المحرك الأساس هو الرئيا المسمستقبليه الشامله وضمن سله واحده . والمعرفه الدقيقه والحذره بكيفة تحديد الاهداف والتعامل معها تكتيكيآ واستراتيجيآ وبمنط ( النحن )لكل الفصائل وهذه يراد لها مقدره وشجاعه وحكمة وذكاء .اسأل الله العزيز أن يوفق اخوتنا الفلسطينين الى ماهو خير لهم - ودمتم
alsalam alaikom shabab fateh alahrar estashhado wa alade tabaka menhom aba3dohom wa takasamo alsolta bain algobana wa alzo3ran wa yosamon anfosehem seiadat alewa ya 3eb ala alsolta hade alaty tahkom besm falastiny wa laken bead wa kalb sahiuny lakom yawmokom ya gawasis alsha3b alfelestiny tkasmto tharwataho wa naswto demaa shabab fateh sa yaity alyawm aldy sa tohasabo feh hashat fath wa kol al fathawein al shorafaa a
في البداية فتح أساس الثورة ليس المنتمين لفتح السلطة بالنسبة لحماس تغير مسارها من بعد استشهاد الشيخ أحمد ياسين و عبد العزيز الرنتسي وصاروا قادتها الأن مع من يدفع أكثر و لا داعي للتفصيل ( مقولة قلتها بإغتيال ابو عمار انتهت القضية ) نحتاج لقائد جديد (شعبنا الفلسطيني مثل حبة اللؤلؤ تريد من يمسح الغبار من عليها ليشع و يلمع كما كان و سيبقى و القيادة ليست حكرا على فصيل معين نختلف في المضهر لكن الجوهر هو فلسطين من انهر للبحر
ياليتنا فقط نجتمع ونتوحد لنحرر ليس وطننا بل على الاقل كلمتنا وهدفنا ! تسلم ايدك على المقال الاكثر من رائع تحياتي
يا استاذ منصور انت بتحكي عن القمل بس القمل في اوقات بيحمي الراس من عدة امراض .

وبعدين بتحكي عن فتح وفصائل منظمة التحرير ليش حماس وغيرها كانوا افضل شو عملوا تغيير احسن من فتح كله باعوا القضية
والله يا اخ صلاح الشعب الفلسطيني انبلى في هذا الكم الهائل من الفصائل والحركات التي بنت نفسها على انقاض الشعب الفلسطيني. يا اخي انا منذ سنة 1969 تيقنت ان كل هذه الفصائل والحركات ماهي الا بلاء لهذا الشعب. كل كبارهم يريدون كراسي وملايين فلا يغرك لا الموجودين في رام الله او غزة او تونس او غيرها,كلهم زي بعض. الواحد كان بيركب فيات وفولسفاجن البيتلز والآن بيركب مرسيدس وجيبات اللي لا يقل ثمنها عن 100 الف دولار وكل ذلك على حساب هذا الشعب كلها مساعدات تأتي لهذا الشعب بيسرقوها. ما شافوا كيف رئيس الوزراء الدنماركي بيروح على الوزارة على البسكليت.
انا لست معك في تحليلاتك او اقتراحاتك يظهر انك غير مضطلع على الوضع مضبوط.
تحية طيبة وبعد
اشكركم على جهودكم الجبارة لتعريف الحقيقة لمن لا يعرفها ولتبقى تاريخ للأجيال القادمه جزاكم الله الخير ونحن مع ما ذكرتموه مئه بالمئهولكم التحية
مقال ممتاز، يعبّر عن الأسف الفلسطيني للحالة العفنة التي نعيشها إن كان في الضفّة أم في غزّة أم في غلسطين التاريخيّة... لو كنت من سكّان الضفّة لفعلت عدّة أمور ولكنني من سكّان يافا وللأسف نحن مقيّدون أكثر من ما يتخيّل المرء...
اقترحت عدة نقاط جوهرية، أعتقد أن أهم تحدي يواجه الفلسطينيين هو القفز على هذين الكيانين والعمل على إيجاد شكل أوحزب جديد يمثل فلسطيني الداخل والخارج، كما للاسرائليين عدة كيانات في الداخل والخارج..أعتقد أننا نستطيع ساعتها خلق قواعد جديدة على الأرض..أرجو مراسلتي إذا شاركتموني هذا الرأي لتفعيل الفكرة..sasamatar69@yahoo.com
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم أنا مش عارف إيش بدهم منا
تسلم على هذه التسمية وهذا قليل في حقهم فان اردت ان تعرفهم على حقيقتهم تابع قنواتهم ولقاءتهم وكلامهم عن المشاريع في الضفة الغربية نحن نؤيد فكرة الاصلاح سلميا الذي يرتقي الى طموحات شعبنا في الداخل والخارج وان يكون هناك عدالة بين جميع المواطنين
انتو ناس ما عندكم برنامج اللا التسلط على خلق الله ...مقاومة وما ممنوع المقاومة ....يا مرزقة ايران يا رخاص ..والله ما الي خص بالسلطة لا من قريب ولا بعيد ...بس لا التاجرو بالدين يللي انتو بلا اخلاق ولا دين....شوفو حلكم وخللي الناس تشوف حالها ...واذا وثقانين بحالكم خللي الانتخابات تمشي بلا مسخرة
لا فض فوك ولا جف قلمك أيها الكاتب، وإن هذا القمل عصي علي المبيدات لذلك لا بد من إضعافه أولا ثم القضاء عليه. فكيف لشعب احتلت أرضه أن ينصب عليه من سمحوا باحتلاله ومازالوا يتاجرون بما تبقى من أرضه !؟
وإشارة واحدة تكفي لكشف عورة كل من يتاجر بقضية فلسطين، فكيف لمناضل وطني أن يمتلك قصرا هنا وفيلا هناك وحساب بملايين الدولارات في البنوك وتجارة حيوية وأبناء بجنسيات أوروبية مختلفة ........
أي مناضل هذا ؟ وأي سياسة يتبعها لتحرير فلسطين ؟
الأخ العزيز تحيه طيبه وبعد
اشكرك على هذا المقال الرائع
واهنئك على هذا الوصف
وللعلم انه هاي الايام كان يجول بخاطري وصف عن هذه الحثاله اللكعيه الغثائيه
فو جدت ان اقرب وصف لهم هو انهم هم شجر الغرقد
مع العلم ان نص شجر الغرقد الذي يتداول كمتممة الحديث النبوي الشريف المعروف هي اضافه من الاسرائيايات وهي غير صحيحه
لانه لا يدافع عت اعداء الله شيء من مخلوقاته
وهو ما شدد عليه العلماء في احد الحلقات على قناة القدس

مع خالص المحبه

ادعوك لزيارة موقع عن منتج تراثي انتجته مؤخرا
www.kufiya.be
مع خالص المحبه
لقد بت منذ امد بعيد اخجل من ان ان اكون فلسطينيا وهذا الشعور ليس مجرد ردة فعل على ما قراته الان او ما استمعت اليه من التسجيلات المرفقة بل نتيجة تراكمات عمرها لا يقل عن اربعين عاما من التجارب العملية مع ابناء جلدتي وما اسمعه من ابناء الجنسيات الاخرىعن رأيهم في الفلسطينيين بشكل عام وخاصة هؤلاء الذين يعيشون خارج فلسطين نحن يا سيدي وللاسف كلاب لا تتقن غير ( نهش) لحومها ولك الله يا قدس
لا فض فوك ،
ان الفساد المبرمج قد تم بثه بحيث ضاعت مقدرات الكيان الفلسطيني و ذابت هيبة المقاومة ناهيك عن ملاحقة سراب اسمه السلام، و للذاكرة نصيب هنا فاذكر في بداية قدوم القمل في ١٩٩٤ و بقدرة قادر تم (تفريخ) ما يقارب ٤٠٠ مليونير عاثوا فسادا في الوطن و قوضوا ما تم بنائه على مر السنين بحيث اصبح هم الفلسطيني الاكبر البحث عن قوت يومه، و تم تغييب مفهوم الاستقلال و جعله سراب كسراب السلام المزعوم.
يؤلمني حقاً ان نوجه طاقاتنا اليوم لتطهير الوطن من الفاسدين من ابناء جلدتنا بدل ان نوجهها لتحرير وطننا.
أدعو الله ان يفرجها علينا و انتم موقنون بالإجابة ، و مع الدعاء العمل لتطهير الوطن من الفاسدين، الا ان الله قريب مجيب الدعاء ، الا ان النصر صبر ساعه
تحية طيبة وبعد،
لايسعني الا أن اشارككم الرأي في تغيير هذا النظام الذي لا يفكر في فلسطين اكثر مماىيفكر في قيمة المال التي يتقاضاها مقابل تسويف القضية العادله. لهذا وجب التفكير في وضع بديل يرفع من شأن القضية ومن قيمة الشعب الفلسطيني. وفلسطين لن تعود الا إذا تخطينا التفكير في المخلص من أي جهة بشرية كانت ويكفينا انتظارا على أمال خائبة ثبت عدم نجاعتها ونجاحها. فالسواعد والافكار القوية المكللة بالارادة هي السبيل الى الخلاص من كابوس الاحتلال وكابوس من يساوفون. فالتربة التي لاتعطي ثمارا يجب استبدالها بتربة نظيفة معطاءه.
 


الجديد في الموقع