PalestineRemembered.com About Us Satellite Oral History
Menu Conflict 101 Zionist FAQ Pictures Donate
PalestineRemembered.com Satellite View Search Donate Contact Us النسخة العربية
About Us Zionist FAQ Conflict 101 Pictures Maps Zionist Quotes Zionism 101 R.O.R. 101 Oral History Site Members
Prev
Return to Bayt Safafa
Print
Bayt Safafa - بيت صفافا : بائعات الثمار عائدات من القدس -قرب دار المندوب السامي-
Help us identify the direction, places, people,...etc. in this picture? Post your comment (2 comments)
      Next
النسخة العربية
כדי לתרגם עברית
eMail

Bayt Safafa - بيت صفافا : بائعات الثمار عائدات من القدس -قرب دار المندوب السامي-

Posted by ابو عمر Uploaded on February 23, 2008
 
Add a picture Prev     52   53   54   55   56   57   58   59   60   61    Next Satellite View
 

Post Your Comment

Posted by عاصم ابو عمر on August 26, 2010 #120302

جمعت سورة الاسراء
سبحان الذي اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى الذي باركنا حوله
وقضى ربك الا تعبدوا الا أياه وبالوالدين أحسانا
وهذه الصورة التي جمعت بين المسجد الاقصى ووالدتي "فاطمة حسين جادالله"(أم عيسى)زوجة محمد عيس (الأولى)ومن خلفها أمها "مريم علي جادالله"(أم علي) رحمة عليهما وعلى أموات المسلمين
Posted by ابو عمر on March 30, 2009 #72483

ليدين من حجر و زعتر
هذا النشيد .. لأحمد المنسيّ بين فراشتين
مضت الغيوم و شرّدتني
و رمت معاطفها الجبال و خبّأتني
.. نازلا من نحلة الجرح القديم إلى تفاصيل
البلاد و كانت السنة انفصال البحر عن مدن
الرماد و كنت وحدي
ثم وحدي ...
آه يا وحدي ؟
سائرا بين التفاصيل اتكأت على مياه
فانكسرت
أكلّما نهدت سفرجله نسيت حدود قلبي
و التجأت إلى حصار كي أحدد قامتي
يا أحمد العربيّ ؟
لم يكذب عليّ الحب . لكن كلّما جاء المساء
امتصّني جرس بعيد
و التجأت إلى نزيفي كي أحدّد صورتي
يا أحمد العربيّ .
لم أغسل دمي من خبز أعدائي
و لكن كلّما مرّت خطاي على طريق
فرّت الطرق البعيدة و القريبة
كلّما آخيت عاصمة رمتني بالحقيبة
فالتجأت إلى رصيف الحلم و الأشعار
كم أمشي إلى حلمي فتسبقني الخناجر
يا أحمد المجهول !
كيف سكنتنا عشرين عاما و اختفيت
و ظلّ وجهك غامضا مثل الظهيرة
يا أحمد السريّ مثل النار و الغابات
أشهر وجهك الشعبيّ فينا
واقرأ وصيّتك الأخيرة ؟
يا أيّها المتفرّجون ! تناثروا في الصمت
و ابتعدوا قليلا عنه كي تجدوه فيكم
حنطة ويدين عاريتين
وابتعدوا قليلا عنه كي يتلو وصيّته
على الموتى إذا ماتوا
و كي يرمي ملامحه
على الأحياء ان عاشوا !
أخي أحمد !