PalestineRemembered About Us Oral History العربية
Menu Pictures Zionist FAQs Looting 101 Maps
PalestineRemembered.com Satellite View Search Donate Contact Us Looting 101 العربية
About Us Zionist FAQ Conflict 101 Pictures Maps Zionist Quotes Zionism 101 R.O.R. 101 Oral History Site Members

Prev

Dayr Ballut - دير بلوط: وادي العين (اللوح)-1990

  6 comments
      Next

العربية

Picture for Dayr Ballut Town - Palestine: وادي العين (اللوح)-1990. Browse 70k pictures documenting Palestinian history & culture before Nakba

Posted by Ghanem Mustafa on June 3, 2008
 
Upload Prev     23   24   25   26    Next Satellite View
 

Post Your Comment

هلا بالاخ تيسير ... الحمد لله على سلامتك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الله يجزيكم كل خير والله اشعر وكاني في مصحه نفسيه ولاقيت هذا الموقع وكانه الدواء لما اجد من يق الحياة وهمومها الرجاء تزويدي لكل ما هو جديد في موقعكم ولكم جزيل الشكر واحييكم من رومانيا
Dear Taissir,your story made me laugh.Good old days.Best regards
والله يابو عدي موتني من الخوف الحمدلله على سلامتك . هلقيت اعرفت ليش انت شايب بدري
السلام عليكم بارك الله لك يا اخ تيسير لقد ذكرتنا بالذي مضى نحن مشتاقون جدا لهذه الايام اشكرك على لغتك السليمة والاسلوب المتميز
هذه كوبارة جزيرة ابو الطوس حدث لي يوما بها تجربة خبرت بها وقوف الشعر فعلا. وتدور التجربة انه في عام 1973 لما كنت في السنة الأولى بجامعة بير زيت كان علينا محاضرة تنهي قبل اذان المغرب بقليل لأنزل الى الشارع لأنتظار باص عابود الذي كان يأتي بعد المغرب في مشواره الثاني ليصل ذلك الباص الى عابود بعد العشاء عبر الطريق القديمة الضيقة جدا والمليئة جدا بالمنعطفات. وكان لزاما علي أن أمشي من عابود الى البلد وتصور ظلمة الطريق في أواخر الشهر العربي.

أحد ألأيام وصلت الى تلك الكبارة ( التشبارة )بعد عناء شديد بسبب الظلمة حيث الأرتطام المتكرر بالحجارة والصخور. وجلست لأستريح على بلاطة تشبه الكرسي بجانب تلك الكبارة لأغط بعدها في نوم عميق وذلك بسبب النسمات العليلة والتي تسمى علميا نسيم الجبل ونسيم الوادي.
فوجئت وبعد الساعة الثانية عشر ليلا وأنا في ذلك النوم العميق بشخص يقف امامي وجها لوجه وباصابعه ذات الأظافر الطويلة يخربش على صدري ويقول وخخخخخخخخخخخ.
فتحت عيوني واذا بكائن مجلل بالشعر ذو اسنان بدت لي كالأنياب وطويل. بدأت بقراءة الفاتحة وما الهمني الله من قصار الصور ولم يتحرك ذلك اللعين . عندها بدأت أتحسس الأرض لأجد حجرا لأدافع عن نفسي وما أغلى ذلك الحجر الذي وجدته فقد كان مليء اليد.
دفعت ذلك الكائن فوقع على مؤخرته لأقوم بعدها وبكل ما أمدني الله من قوة ضربته بالحجر في صدره .بعدها بدأ بالصراخ لأعرف ساعتها أنه مجنون عابود _ مجنون من عابود كان طويلا وشعره طويل تركه مدة طويلة بدون حلاقة ولا حتى تنظيف اضافة الى اسنانه الطويلة كان دائما يتبع كلبا أسودا حتى قامت احدى السيارات بقتل ذلك الكلب ليجدوا ذلك الرجل قد توفي بعد أيام ساقطا عن العراق الأحمر المقابل لعين صريدا.
لم أكتفي بالحجر الأول بل ظللت أضربه حتى طلع الجبل فوق.
حقيقة اني خفت ليلتها خوفا شديدا ويعود الخوف الى عنصرين الأول المفاجأة حيث اتاني وأنا اغط في ذلك النوم العميق والثاني نتيجة الخرافات التي يقوم الأباء بغرسها في العقول حيث قبلها بأيام ذكرت لي امرأة سيدي بأنهم ذبحوا امرأة تدعى عيشة في الزمان القديم على تلك الكبارة.
لم أكن لأصدق تلك الترهات ولكن ربما تختزن تلك الترهات أحيانا في العقل الباطن ليعتقد الأنسان ساعتها ان ذلك المخلوق جني أو عمورة حسب تعبير أهل القرية والتى شرعا وعلما لا وجود لها.
لما فوجئت به وفتحت عيني لأراه فعلا وقف شعري وهذه أول تجربة أمر بها لوقوف الشعر.
بعد أن اشبعته ضربا شديدا حملت نفسي لأتجه للبلد عبر جزيرة العليقة وحبايل السنام الى باب النقب وكان الشهر في أواخره والعتمة شديدة جدا.
هذه الحادثة التي حدثت لي في ذلك المكان .
وألف تحية للجميع