PalestineRemembered About Us Looting 101 Oral History العربية
Menu Pictures Zionist FAQ Conflict 101 Maps
PalestineRemembered.com Satellite View Search Donate Contact Us Looting 101 العربية
About Us Zionist FAQ Conflict 101 Pictures Maps Zionist Quotes Zionism 101 R.O.R. 101 Oral History Site Members

Prev

Dayr Ballut - دير بلوط: البالوع في الشتاء

  3 comments
      Next

العربية

Picture for Dayr Ballut Town - Palestine: البالوع في الشتاء. Browse 70k pictures documenting Palestinian history & culture before Nakba

Posted by Ghanem Mustafa on June 16, 2008
 
Upload Prev     63   64   65   66    Next Satellite View
 

Post Your Comment

الله يرحم أيام زمان ,الهيطلية يعني الخبيصة
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
اما بعد فان كان من كلمة تقال في هذا التصويرالرائع فإن الخيال الذي يتمتع به العم ابو حسني كان واسعا جدا فقد تخيل دير المير والرجوم التي بها على شكل قور مفتول وعليها من اللحوم ما عليها
ثم تصور البالوع بنصاعة بياضه هيطلية
وهذا ان دل على شيء فانما يدل على سعة الخيال التي كان يتمتع بها اجدادنا
رحم الله ابائنا واجداننا وجميع المسلمين رحمة واسعة واسكنهم فسيح جناته انه نعم المولى ونعم النصير
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: ـ سأذكر لكم طرفة عن زمن الختيارية والذين هم رغم عدم تعلمهم أقول عدم التعلم وليس الجهل فأنني أعتبرهم عمالقة مقارنة مع الجيل الحالي.والطرفة تقول أن المرحومين المذكورة أسماؤهم كانوا جالسين عند المصلى في يوم بارد وهم : ـ المرحوم أبراهيم الرشيد (أبو حسني ) والمرحوم عوض السليمان ( أبو عودة )والمرحوم سالم المصطفى أبو عودة أيضا والمرحوم محمد السليمان أبو أدريس والمرحوم رشيد العثمان أبو الراغب . وكان الجو شتاءا والبالوع مبولع .
فاذا بابراهيم الرشيد يقول لأبو عودة شايف يا ابو عودة لو دير المير تصير كور مفتول والرجوم اللي عليها لحم وانروح يا خوي ونوكل نوكل حتى تغرب عين الواحد وبعدين يصير البالوع كله هيطلية ونقعد نوكل نوكل حتى تغرب العين مرة ثانية.
تصوروا هذه الشهوة والتي أرى أن كل الناس في ذلك الوقت كانوا يشتهون نفس الشهوة.
والآن وقد ذكرناهم نسأل العلي القدير أن يتغمدهم برحمته ويجعلهم من سعداء أهل القبور وأن يجعل الجنة مأواهم وسائر أموات المسليمين جميعا .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.