PalestineRemembered.com About Us Satellite Oral History
Menu Conflict 101 Zionist FAQ Pictures Donate
PalestineRemembered.com Satellite View Search Donate Contact Us النسخة العربية
About Us Zionist FAQ Conflict 101 Pictures Maps Zionist Quotes Zionism 101 R.O.R. 101 Oral History Site Members
Prev

Return to Nazareth
Print
Nazareth - الناصرة : The White Mosque in Nazareth
Help us identify the direction, places, people,...etc. in this picture? Post your comment (3 comments)
Next
النسخة العربية
כדי לתרגם עברית
eMail

Nazareth - الناصرة : The White Mosque in Nazareth


  Uploaded on January 14, 2007

 
Add a picture Prev     22   23   24   25   26   27   28   29   30   31    Next Satellite View
 

Post Your Comment

Posted by aaysha on April 11, 2010 #109423

msa al5ir
kifak
sho a5bark
kan bdk sora 7ilwi llnasri
b3tlk sora 7ilwi
hada algam3 3na blso2 ismo algam3 al2byd min bitna fik tshofo hwi wl knisi btmna t3gbk
slaaaaaaaam
Posted by ريم on April 6, 2009 #73180

هاد بسوق
Posted by بنت الناصرة on August 23, 2008 #50036

الجامع الأبيض والمراحل التي مرت بها عملية البناء , وهي المراحل التالية :

المرحلة الأولى : تمثلت المرحلة الأولى ببناء القسم الأول من الجامع ,وذلك سنة 1785 م , حيث تم بناء الحرم الداخلي فقط , بسبب صغر الناصرة آنذاك , كان هذا البناء يلبي الحاجة ويفي بغرض الصلاة .

وما يميز هذه المرحلة أنها كانت مرحلة بداية لجعل الناصرة مركزا بارزا في مختلف المجالات , اذ أنه حتى عهد احمد باشا الجزار كانت مدينة الناصرة مهملة , ولم تكن ذات أهمية تذكر , الا ان الجزار أراد أن يجعل من الناصرة بلدا مميزا ينسجم والمكانة التاريخية لها , فاستدعى الشيخ عبد الله النيني حيث عينه نائبا له في الناصرة , وأناط به مهمة بناء هذا الجامع والاهتمام بمتابعة أهالي الناصرة والقضاء .
ويذكر أن الشيخ عبد الله النيني كان قد نفي الى مصر بسبب خلافاته مع الاتراك وابراهيم باشا أثناء الحملة المصرية وهناك استغل وجوده في القاهرة فالتحق بالازهر الشريف , وأصبح من العلماء فلقب بسبب نبوغه وفهمه بالفاهوم , وهي صيغة لغوية تدل على كثرة الفهم .

المرحلة الثانية : وقد تزامنت مع حملة نابليون لاحتلال عكا , وكان ذلك سنة 1799 م , وتم في هذه المرحلة بناء الرواق وهو الجزء المحاذي للحرم , كما أقيمت مئذنة للجامع للنداء الى الصلاة .

المرحلة الثالثة : وكانت سنة 1804 , م حيث أقيمت بمحاذاة الجامع غرف للتدريس , وأحيط الجامع بسور بهدف المحافظة عليه . ولدى اجراء الترميمات الجديدة تم العثور على قطعة من الحديد كانت مثبتة على الحائط , وقد كتب عليها سنة 1804 م اشارة الى السنة التي بني فيها هذا السور .

المرحلة الرابعة : وامتدت بين السنوات 75/1977 , حيث تم فيها ترميم المسجد ترميما كاملا , من الداخل والخارج على حد سواء , وتم ايضا تقوية المئذنة التي كان يتهددها خطر السقوط . كذلك أقيمت دورة مياه جديدة وميضأة حديثة , كما نصب ساتر يقي المصلين في الساحة الخارجية من الشمس والمطر .

المرحلة الخامسة : وكانت في سنة 1999 م , وهي المرحلة التي شهد فيها الجامع نهضة عمرانية كبيرة ومركزة شملت كل أنحائه ومرافقه , ولعلكم ما تشاهدونه هو صدى هذه المرحلة , والتي نذكر من أهمها على وجه الخصوص تغيير التصميم الهندسي في كثير من أقسام هذا الجامع ومرافقه , وتحسين المنظر الخارجي له , والمنطقة المحيطة به .

كما نخص بالذكر اقامة المتحف داخل الجامع الذي جاء مكان البئر , وفيه مخطوطات نادرة تستحق الاهتمام والنشر .

ونشير الى ان تصريف شؤون الجامع يتم على يد الاستاذ الشيخ عاطف الفاهوم متولي وناظر الوقف الذي اعطى من وقته الكثير , بحيث اصبح هذا الجامع شغله الكبير وهاجسه العظيم , وبفضل ادارته الحكيمة ورعايته المتواصلة كانت هذه النهضة الكبيرة في مختلف النشاطات الدعوية والثقافية والعلمية .

يشار الى ان هذا الجامع هو وقف ذري , بمعنى ان ادارته وتصريف شؤونه منوطة بعائلة الفاهوم .

لقد كان الجامع عبر تاريخه الطويل محط انظار الناس ,فقد كان بالاضافة الى كونه بيتا للعبادة حيث تلتقي فيه قلوب المؤمنين , كان اشبه بمجمع ادارة دينية حياتية وتنظيمية للمنطقة باسرها , فقد كان فيه مكتب للداخلية , وكان فيه ايضا محكمة تنظر في جميع الخلافات والتجاوزات , وكان ابضا المدرسة التي تؤدي رسالة العلم وتنشر المعرفة بين الناس .

اسم الجامع الابيض لم يأت بسبب الحجارة البيضاء التي كانت تدخل في عملية البناء , وانما لكون اللون الابيض يرمز الى الطهر والشفافية والتجرد ,وهذا ما يمثله الجامع الابيض خلال دعوته الدينية والاجتماعية , فهو ينطلق من قناعات ايمانية وقيم اخلاقية دعا اليها الاسلام وأمر بها , ولذلك عرفت رسالة الجامع الابيض بانها رسالة حضارية راقية تتعامل مع الناس جميعا باحترام متبادل , وحب عميق , ولذلك فهو يتعامل مع اليهود والنصارى على أساس أنهم أصحاب رسالات سماوية.

هذه رسالة الجامع الابيض , رسالة ما تزال تتجدد وتتألق عبر مئات السنين , رسالة تحمل في ثناياها التأكيد على مبدأ التسامح مع الاخرين , وحب الله أجمعين , رسالة فيها الرغبة بالتواصل مع الناس على أمل الانطلاق جميعا الى آفاق الحب الكبير , والمشاركة الصادقة والاحترام العميق , بالكلمة الطيبة , وبالعمل الصالح , والتعاون المثمر الهادف والبناء ..
المصدر: موقع جمعية الناصرة للثقافة والسياحة
شكرا لاهتمامكم