PalestineRemembered.com About Us Satellite Oral History
Menu Conflict 101 Zionist FAQ Pictures Donate
PalestineRemembered.com Satellite View Search Donate Contact Us النسخة العربية
About Us Zionist FAQ Conflict 101 Pictures Maps Zionist Quotes Zionism 101 R.O.R. 101 Oral History Site Members
Return to Qadas    eMail
Print

 

Post Your Comment

Posted by حسين احمد دعيبس on APRIL-8-2011 #132547

alsalam 3alaikom ana hussein ahmad daibes mn mais aljabal wkinet 7abib law kan fina net3araf 3ala ba3dna aktar w2iza 7abayto hayda emeil jawad.78@hotmail.co.uk
Posted by حسين احمد دعيبس on MARCH-26-2011 #131995

alsalam 3alykom ya ahlna w25wetna bid2n bi Qadas wkol 3ayltna bikel lmanate2 wldnwal wana mn mays aljabal wya rayet fina nilta2 ma3 ba3dna wnrja3 njame3 3ayltna wbtmana alrad 3ala hal mawdo3 wlsalam 5itam
Posted by fa3oor on JULY-17-2010 #117768

قصة حدود 1923

الحدود اللبنانية ـ الإسرائيلية.. أخطاء تاريخية وحروب و«جغرافيات» متداخلة


الحدود اللبنانية - السورية - الاسرائيلية.. واقع معقد («الشرق الأوسط»)



























د. عصام خليفة *
من المعروف ان التخطيط لقيام وطن قومي لليهود في فلسطين يعود، بشكل موثق، الى العام 1840. وبعد مؤتمر بال (بازل) للحركة الصهيونية عام 1897 تركز العمل على توضيح الجغرافيا الطبيعية لفلسطين والتي ستقوم عليها الدولة العبرية. وحتى قبل هذا التاريخ، اي في العام 1873، اوفدت الجمعية العلمية البريطانية بعثة من الخبراء والمهندسين الى فلسطين، برئاسة الجنرال تشارلز وارن، لتقصي ما فيها من موارد طبيعية، ومنها المياه. وحصل ذلك بالتنسيق مع الدوائر اليهودية الفاعلة. وقد ركز تقرير اللجنة على اهمية مياه شمال فلسطين في ري مناطقها الجنوبية. وركز هرتزل، في مذكراته، على جنوب لبنان وجبل الشيخ او (جبل حرمون) نظراً لأهميتهما الاقتصادية والعسكرية ولاحتوائهما على مصادر المياه الضرورية لتطوير الحياة الاقتصادية والاجتماعية في فلسطين.
مع اتفاقات سايكس ـ بيكو (مايو/ ايار 1916) تحققت جملة اهداف من ابرزها:

1 ـ توضيح مناطق النفوذ بين فرنسا وبريطانيا في المشرق العربي.

2 ـ وضع الأسس المستقبلية لتشكيل الدول التي ستقوم على أنقاض الدولة العثمانية.

لكن هذه الاتفاقات أدت الى قيام تباين بين واضعيها من جهة، وبين المؤرخين الذين درسوها من جهة اخرى. وحسبنا الاشارة الى ان هذه الاتفاقات اعطت فلسطين وضعاً جغرافياً محدداً ومدولاً. فمنطقة النفوذ الفرنسية المباشرة (المنطقة الزرقاء) تبدأ من نقطة قريبة من جنوب صور الى بحيرة طبريا. وقد عارضت الحركة الصهيونية الحدود الشمالية لفلسطين كما رسمتها هذه الاتفاقات. ومن ابرز المآخذ ان خط الحدود هذا قسّم المستوطنات اليهودية آنذاك، مما جعلها تخضع لسلطتين. وشكك المهندس الزراعي سولومون كابلانسكي في صحة المصادر الجغرافية التي حددت فلسطين في نطاق مساحة لا تزيد عن 27 الف كلم مربع. وفي اعتقاده ان مساحة فلسطين تشمل «الرقعة التي يحدها شمالاً القسم المتجه غرباً من نهر الليطاني، حيث يصب في البحر فوق مدينة صور»... ثم يؤكد كابلانسكي الحاق الشريط الساحلي من نهر الليطاني حتى صيدا بفلسطين.








































وفي 2 نوفمبر 1917 اصدرت الحكومة البريطانية وعداً للحركة الصهيونية تؤكد فيه عطفها على «انشاء وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين». وقد اعتبر رئيس الوزراء البريطاني انذاك لويد جورج ان هذا الوعد «احدث تغييراً في خريطة العالم». وقبيل فترة صدوره، نشر ديفيد بن غوريون وبن زفي كتابهما «ارض اسرائيل» اعتبرا فيه ان متصرفية جبل لبنان هي الحدود الشمالية للدولة اليهودية. كذلك طرحت عدة اجنحة في الحركة الصهيونية، وابان هذه المرحلة، مسألة توسيع حدود فلسطين نحو وادي البقاع شمالاً، كما وضعت الخطط التي تؤمن حدوداً تشمل منابع نهر الاردن، ونهر الليطاني، وثلوج حرمون، واليرموك، وروافده والجبوك. وكان هناك تفكير في توليد الطاقة الكهربائية ؟ المائية عن طريق اقامة مساقط وشلالات لمياه الليطاني واليرموك. بعد انسحاب العثمانيين من المنطقة امسك الجنرال الفرنسي اللنبي السلطة الفعلية العليا في ما سمي مناطق العدو المحتلة. وفي هذا الوقت حصل تعديل في الحدود الشمالية لفلسطين، حيث نقلت نقطة الحدود الشمالية الشرقية من بحيرة طبريا الى بحيرة الحولة. وقد صرح قائد القوات الانكليزية في فلسطين (ارشيبالد ميراي): «بلا ادنى شك، سنعمل لفلسطين اليهودية وسنسمح للاسرائيليين بتحقيق حلم الصهيونية. ورغم موافقة رئيس الوزراء الفرنسي كليمنصو (ديسمبر 1918) على وضع فلسطين تحت وصاية بريطانية، فقد وجد لويد جورج نفسه مشدوداً بين تصلب الحركة الصهيونية التي تسعى لتوسيع الحدود الشمالية (لاعتبارات امنية ومائية)، وبين تصلب الموقف الفرنسي الذي يسعى لتطبيق الاتفاقات المعقودة. وللخروج من هذا الوضع، اعتمد رئيس الوزراء البريطاني قولاً توراتياً يوضح حدود فلسطين: «من دان الى بئر السبع From Dan To Beer Sheba».



































وفي 3 فبراير 1919 قدمت الحركة الصهيونية مذكرة الى المجلس الاعلى لمؤتمر الصلح، عنوانها «تصريح المنظمة الصهيونية بصدد فلسطين». وفيها ان حدود فلسطين الشمالية تبدأ عند نقطة على البحر بجوار مدينة صيدا وتتجه نحو القرعون ثم تضم حرمون. وتضيف المذكرة: «ان جبل الشيخ (حرمون) هو اب المياه الحقيقي لفلسطين، ولا يمكن فصله عنها دون توجيه ضربة قاصمة الى جذور حياتها الاقتصادية بالذات... كما يجب التوصل الى اتفاق دولي تحمي بموجبه حقوق المياه للشعب القاطن جنوب نهر الليطاني (اي اليهود في فلسطين الكبرى) حماية تامة. اذ ان منابع المياه هذه اذا حظيت بالعناية اللازمة، تستطيع ان تخدم تنمية لبنان مثلما تخدم تنمية فلسطين». وبعد رفض الفرنسيين لمطالب الحركة الصهيونية استمر الخلاف قائماً بين الموقفين الانكليزي والفرنسي حول مسألة الحدود الشمالية لفلسطين: فرنسا كانت تضغط لتوسيع حدود لبنان نحو الجنوب، وبريطانيا كانت تدعم اطماع الحركة الصهيونية لتوسيع فلسطين نحو الشمال.




































في 13 سبتمبر تقدمت انجلترا بتسوية عرفت باقتراح دوفيل (Deauville Proposal) الذي اوصل الحدود الشمالية لفلسطين الى الليطاني. وقد رفضت فرنسا بشكل صارم اقتراح دوفيل واقترح برتيلو في فبراير 1920 تصور فرنسا للحدود حيث ابقي الليطاني في لبنان. ورغم ضغوط الزعيم الاسرائيلي وايزمن على مؤتمر سان ريمو لتعديل الحدود الشمالية لفلسطين، ورغم الحملة الواسعة التي قامت بها وسائل الاعلام الصهيونية وبخاصة نشرة Palestine، لضم الليطاني وحرمون الى فلسطين، فقد استمر الموقف الفرنسي في رفضه، وكذلك لويد جورج تمسك بشعار (من دان الى بئر السبع). وفي 23 ديسمبر 1920 تم التوقيع بين فرنسا وانجلترا على اتفاق تخطيط الحدود بين مناطق النفوذ الفرنسية والانجليز، وقد شكل بالفعل انتصاراً لوجهة النظر الفرنسية بالنسبة الى مسألة الحدود.

هذا الاتفاق شكل الاساس لكل الاتفاقات اللاحقة لترسيم الحدود بين:










































لبنان وسورية من جهة، ودولة فلسطين من جهة اخرى. وقد جعل من مستعمرة «متولا» او (المطلة)، التي أنشأها المتمول اليهودي روتشيلد عام 1896، نقطة شمالية لانطلاق خط الحدود جنوباً مع وادي الاردن حتى وادي فارة ووادي كركرة، على ان يبقيا في المنطقة البريطانية، ثم وادي البلاونة ووادي العيون ووادي الزرقاء التي تبقى في المنطقة الفرنسية، ويصل الخط الحدودي الى شاطئ البحر المتوسط غرباً عند ميناء رأس الناقورة الذي يظل في المنطقة الفرنسية. وتطبيقاً لما ورد في المادة الثانية من اتفاق 23 يناير عام 1920 بدأت لجنة ترسيم الحدود بين لبنان وسورية من جهة، وفلسطين من جهة اخرى اعمالها منذ اوائل يونيو 1921. وكان يرأس الجانب الانجليزي الكولونيل نيو كومب Newcomb والجانب الفرنسي الكولونيل بوله Paulet. مهمة اللجنة كانت تقضي بان ترسم على الارض الخط الحدودي المذكور في المادة الاولى من اتفاق 23 ديسمبر بين البحر المتوسط ونهر دجلة. ولم يكن من صلاحياتها ادخال اي تعديل على هذا الخط.




















في 3 فبراير 1922 وقع الكولونيل نيوكومب والكولونيل بوله الوثيقة التي حملت عنوان: «التقرير الختامي لتثبيت الحدود بين لبنان الكبير وسورية من جهة وفلسطين من جهة اخرى، ومن البحر المتوسط حتى الحمة (وادي اليرموك السفلي) تطبيقاً لتوصيات البندين الاول والثاني من اتفاق باريس الموقع في 23 ديسمبر1920. وفي 7 مارس 1923، وبعد تبادل المذكرات بين سفارة بريطانيا العظمى في باريس ووزارة الخارجية الفرنسية، ابرم اتفاق بوله ؟ نيوكومب، واصبح الترسيم معمولاً به ابتداء من 10 مارس 1923. وفي فبراير 1924 تم تكريس هذه الحدود في محضر أقرته عصبة الامم. وهذا الترسيم بقي الاساس للاتفاقات اللاحقة (اتفاق حسن الجوار 1926، اتفاق 1936، و1937، واتفاق 1949 بين لبنان واسرائيل).















يجدر بنا ان نسجل جملة ملاحظات:

أ ؟ ان العلامات الحدودية الواردة في اتفاق بوله ؟ نيوكومب كما تظهرها الخريطة المرفقة، تخالف على الارض التحديدات المنصوص عليها في اتفاق 23 ديسمبر 1920، في بعض النقاط (خط الحدود ابتعد شمالاً 2 ؟ 3 كلم عن وادي كركرة بدل ان يكون بمحاذاتها).















ب ؟ رغم ان العلامة الاولى لخط الحدود «موجودة على مسافة خمسين متراً شمال مركز البوليس الفلسطيني في رأس الناقورة، وتتبع خط القمم...»، وقد تم تأكيد ترسيم الحدود في 15 ديسمبر 1949، يظهر الواقع الحقيقي ان اسرائيل كانت قد سيطرت منذ 11 يونيو 1948 على هضبة رأس الناقورة ولم تنسحب منها لاحقاً بعد توقيع اتفاق الهدنة. ثم أقامت عليها بعد مستعمرة كفار روش هنكرا.

















ج ؟ بالنسبة الى القرى السبع (طيربيخا، صلحة، المالكية، قدس، النبي هوشع، هونين، ابل القمح) فان اتفاق ترسيم الحدود 1923، وقبله اتفاق 1920، وضعها في الجانب الفلسطيني من الحدود والدليل على ذلك:














- يذكر الاتفاق ان العلامة 10 تقع بين وادي طربيخا في الجنوب ومنخفض رامية في الشمال. والعلامة 25 تقع 600 متر شمال غربي قرية المالكية، والعلامة 27 تقع على مسافة 700 متر غرب شمالي قرية قدس. وتقع العلامة 34 على مسافة كيلومتر واحد في الشمال والشمال الغربي من قرية هونين. والعلامة 38 موجودة شمال وشمال شرق قرية ابل (القمح).

والخريطة المرفقة باتفاق 1920 والخريطة المرفقة باتفاق 1923 وضعتا هذه القرى في الجانب الفلسطيني في خط الحدود.

- قرى مديريات راشيا وتبنين وعلما الشعب ومرجعيون وحاصبيا التي تم ايراد اسمائها في القرار 3066 (9 ابريل 1925) لم يؤت على ذكرها في الجانب اللبناني.

د ؟ لقد منعت سلطات الانتداب الفرنسي بيع الاراضي الى الحركة الصهيونية في المناطق القريبة من الحدود اللبنانية ؟ الفلسطينية.







هـ - خلال مرحلة الثلاثينات، ثم خلال مرحلة الاربعينات استمر اهتمام الحركة الصهيونية بمياه جنوب لبنان، من امتياز شركة روتنبرغ عام 1929، ودراسة الجامعة الاميركية عام 1936، ودراسة ايونيدس (1939) ولودرميلك (1944) وألفرد نقاش (1943) وهيز (1948) وغيرهم.
Posted by fa3our abdallah on JUNE-25-2010 #116269

القرى السبع بين التاريخ والجغرافيا

"القرى السبع" مصطلح يطلق على مجموعة من القرى الحدودية اللبنانية التي قام الانتداب الفرنسي بإلحاقها بمنطقة الانتداب البريطاني في فلسطين في مخالفة لتاريخ القرى ولإرادة أبنائها. رغم ان تعداد قرى المجموعة يفوق العدد المذكور، إلا أن أبرزها وأهمّها سبع و هي: طيربيخا، هونين، النبي يوشع، صلحا، قدس، المالكية و إبل القمح.

الموقع الجغرافي

تقع القرى الجنوبية السبع في اقصى الجنوب اللبناني، وتمتد سلسلة مترابطة من الأراضي الجبلية والهضبية المنتظمة على شكل قوس من الجنوب الشرقي عند بلدة ابل القمح الى طيربيخا في الجنوب الغربي من الحدود الإدارية الرسمية للبنان اليوم. منذ الحاقها بفلسطين عام 1923 باتت هذه القرى الجنوبية تابعة لأراضي منطقة جبل الجليل الأعلى في اقصى شمال فلسطين المحاذية للحدود اللبنانية. بدّلت إسرائيل هويتها وغيّرت أسماءها طمعاً بخصب أرضها وموقعها الاستراتيجي و ذلك بعد احتلالها لها عام 1948

تبلغ مساحة الأرض الإجمالية التابعة للقرى السبع بما فيها الداخلة في الأراضي اللبنانية المحررة حوالى 103740 دونماً. اما المساحة الإجمالية لأراضي هذه القرى التي فقدها لبنان منذ العام 1923 بالحاقها بفلسطين، ومن ثم باحتلال الإسرائيليين لها في العام 1948 فتقدر بحوالى 74221 دونماً. ويبدو جلياً ان ملكية الأراضي تعود في غالبيتها العظمى الى أبناء القرى السبع اللبنانيين، اذ تبلغ هذه المساحة حوالى 68917 دونما، اي ما نسبته 92,8 %، وهي عبارة عن مجموع مساحة الأراضي المملوكة من أبناء القرى السبع، وأراضي المشاع التابعة لهذه القرى، والتي تعود ملكيتها بطبيعة الحال الى لبنان. اما اليهود فلم تكن نسبة الأراضي التي يملكونها في العام 1944 - 1945 تتجاوز الـ 7,2% من إجمالي مساحة هذه القرى، حيث تتركز ملكيتهم في ثلاث قرى فقط هي: ابل القمح (1327 دونماً)، قدس ( 3491 دونماً) وهونين (486 دونماً). يذكر ان امتلاك اليهود لهذه المساحات من أراضي القرى السبع جاء في سياق صفقات شراء اراض في فلسطين والمناطق المجاورة لها، عبر وسطاء من الزعامات المحلية او كبار الملاّك.

والقرى السبع المحتلة تحتل من الناحية الجيوستراتيجية أماكن مهمة في المنطقة التي تقع على الحدود اللبنانية - الفلسطينية، لما تتمتع به من مزايا جغرافية - تضاريسية واثرية، ويقول الكاتب فايز الريّس "لا يخفى ما لآثار قدس ومرجها المعروف كأحد اهم مروج جبل عامل من قيمة، ثم قلعة هونين ومسجدها وموقعها الاستراتيجي الذي يطل على سهل الحولة، وجبل هونين الذي ورد على السنة الكثير من المؤرخين والأدباء بأنه كان احد المقاطعات الجنوبية الاربع في جبل عامل، وآثار طيربيخا الرومانية والفينيقية اكثر من ان تحصى أيضاً".

التوزيع السكاني

في العام 1921، أجرت فرنسا في لبنان إحصاء سكانيا حصل بموجبه سكان القرى السبع على الجنسية اللبنانية ، مثلهم مثل سكان قرى أخرى في المنطقة والتي تقع ضمن مساحتها المطلة وكفار جلعادي في إسرائيل. قدر إجمالي عدد أبناء القرى السبع في نهاية العام 2001 بحوالى 4500 نسمة تقريباً، ويعتبر جميع أبناء القرى السبع من المسلمين الشيعة، باستثناء قرية ابل القمح التي يتوزع سكانها بين مسلمين شيعة ومسيحيين، وقد بلغت نسبة المسلمين فيها وفق إحصاء العام 1944 - 1945 حوالى 66,7 في المئة، اي ان ثلث سكان القرية كانوا من المسيحيين.

القصة التاريخية

في أيلول سنة 1920 أعلن الجنرال الفرنسي غورو قيام دولة لبنان الكبير بموجب القرار 318، الذي عيّن حدود هذه الدولة الجديدة الواقعة ضمن المنطقة الزرقاء الخاضعة بموجب اتفاق سايكس - بيكو للنفوذ الفرنسي. وهذه الحدود حينها كانت تشمل 31 قرية لبنانية جرى سلخها عن لبنان في ما بعد لمصلحة فلسطين، من ضمنها القرى السبع التي لا يزال في حوزة عدد من أهلها هوياتهم اللبنانية الصادرة باسم حكومة لبنان الكبير، وإيصالات مالية كانوا بموجبها يدفعون الضرائب للجباة لولاية بيروت.

وقد سبق ضم هذه القرى إلى فلسطين المحتلة عدد من المحطات. قفي معرض تنفيذ أحد بنود معاهدة سان ريمو لترسيم الحدود جرى وضع خطوط مؤقتة في آخر تشرين الأول عام 1920 ريثما يتم الاتفاق النهائي، فوقعت فضيحة كبرى بحيث ان مكتب الوكالة اليهودية الذي من خلاله جرت عملية الاستيلاء والصفقات العقارية، كان استولى على منطقة مستنقعات الحولة، وكانت احدى الشركات الفرنسية التزمت تجفيف هذه المستنقعات. فاشترط هذا المكتب على الفرنسيين التنازل عن 23 قرية لبنانية (واقعة ضمن النفوذ الفرنسي) وضمها إلى فلسطين مقابل تجديد عقد امتياز الشركة الفرنسية في تجفيف المستنقعات، وبالفعل حصل التنازل وجرى ضم 23 قرية لبنانية إلى المنطقة الواقعة تحت الاحتلال البريطاني وجرى الاتفاق على ذلك في معاهدة تحديد الحدود سنة 1920"

في 23 كانون الأول 1920 توافق الفرنسيون والبريطانيون بموجب معاهدة باريس على مسألة تنظيم شؤون الحدود والمياه وسكك الحديد وغيرها. وفي أوائل حزيران عام 1921 بدأت أعمال ترسيم الحدود على الأرض من خلال اللجنة التي جرى الاتفاق على تشكيلها، ومثّل الجانب البريطاني الكولونيل نيوكومب ومثل الجانب الفرنسي الكولونيل بوليه. وفي الثالث من شباط عام 1922 وقّع الكولونيل بوليه والكولونيل نيوكومب وثيقة عرفت بالتقرير الختامي لتثبيت الحدود بين لبنان الكبير وسوريا من جهة وفلسطين من جهة أخرى. فقد عدلت "لجنة نيوكومب - بوليه" الحدود بإزاحة الخط المتفق عليه في اتفاقية 1920 حوالى كيلومترين الى الشمال، لتبدأ من رأس الناقورة وتسير الى الجنوب قليلاً من قرية علما الشعب ثم تنحرف شمالاً على حساب لبنان عند حدود رميش ويارون، ويستمر الانحراف حتى شمال غرب المطلة. ثم تنحرف مجدداً على حساب لبنان فتمر بجسر البراغيث وجسر الحاصباني بدلاً من مرورها بتل القاضي وتل دان بهدف تأمين المياه لمنطقة الانتداب البريطاني. ومن خلال ذلك انتقلت أكثر من عشرين قرية من داخل الحدود اللبنانية إلى الجانب الفلسطيني. سبع من هذه القرى كانت شيعية: تربيخا، هونين، النبي يوشع، صلحا، قدس، المالكية، إبل القمح.

وحتى تتغير معالم القرى السبع وتتبدل هويتها فقد لجأت إسرائيل الى تغيير اسمائها، وبات لكل قرية اسمها الجديد باللغة العبرية.

قرى زراعية بامتياز

تمتاز القرى السبع بخصوبة أراضيها ومروجها الواسعة، وتبلغ نسبة الأراضي المزروعة حوالى 90% من مساحة هذه القرى الإجمالية. فمن أصل 74221 دونماً (مساحة القرى السبع الإجمالية الخاضعة للاحتلال) هناك 37767 دونماً من مساحة الأراضي تعتبر أراضي مزروعة (أي 5,9% تقريباً) باستثناء الأراضي الزراعية الأخرى داخل الأراضي اللبنانية التي لم يشملها ترسيم الحدود عام 1923 وتخضع لسيطرة الاحتلال الإسرائيلي منذ عام 1948.

يشير بعض أهالي القرى السبع إلى أن المحاصيل الزراعية لقراهم كان يتم تصريفها في السوق الفلسطينية، وفي أسواق منطقة جبل عامل، لأن أبناء تلك المناطق كانوا يرتادون المدن الفلسطينية لقربها منهم أكثر من ارتيادهم المدن اللبنانية. ويقول الكاتب سليمان تقي الدين في هذا المجال: "كانوا يعرفون حيفا أكثر من بيروت، وكانت الليرة الفلسطينية متداولة في الأيدي أكثر من الليرة اللبنانية، وكانت فلسطين وثيقة الاتصال، ليس بجبل عامل وحسب بل بالحياة الاقتصادية اللبنانية عامة". أما فايز الريّس فيؤكد "أن علاقات القرى السبع مع أسواق بنت جبيل وصور معروفة تماماً، وشكّلت بعض مدن الداخل نقطة التوسط التجاري مع الأسواق الأخرى البعيدة داخل لبنان وفي فلسطين وسوريا، فإن محاصيل القمح في إبل القمح مثلاً قد بيعت في أسواق الخالصة، كما أن (المكارية) كانوا يأتونها من الخيام، وراشيا، ومرجعيون، والنبطية لشراء القمح".

طيربيخا

تقع في الطرف الجنوبي لمنطقة جبل عامل من الجهة الغربية. سميت بـ "حوران الثانية"، لما كانت تنتجه من حبوب من سهلها. تتشابك مع أراضي قرى عيتا الشعب، ومروحين، ويارين، ورامية. "أقام الاحتلال الإسرائيلي مكانها ثلاث مستعمرات هي: شوفرة ومزرعيت وشتولا. مساحتها 35000 دونم، منها 5000 دونم داخل الأرض اللبنانية. شيدت منازلها بالإسمنت عام 1936 وشهدت أول مدرسة في المنطقة. يحدها من الشمال رميش ومن الغرب خربة جلين.

اما الصفحات السود في تاريخ هذه القرية فتحمل ذكريات مريرة عن الهجوم الذي قامت به جحافل الصهاينة عليها لتدمير منازلها، وفي 27 ايار 1949 استوطن المهاجرون من اليهود القرية واطلقوا عليها اسم "موشاف شومرا".

صلحا

تقع جنوب بنت جبيل، يحدها من الشمال مارون الراس ومن الجنوب قرية فارة، ومن الشرق عيترون وعلما وغرباً يارون، وهي كناية عن أراض سهلية تمتد من يارون حتى علما شرقاً، ويشكل وادي نهر عوبة الحد الفاصل بينها وبين قرية المالكية، ويوجد في صلحا آثارا قديمة تعود إلى عصور ما قبل التاريخ.

ارتكب الصهاينة في صلحا مجزرة لم تزل ذكرياتها المريرة حاضرة في أذهان كثيرين، إذ ذهب ضحية هذه المجزرة حوالي 105 أشخاص من أبناء صلحا. و في عام 1949 أنشأوا مستعمرة يرؤون مكان القرية او بيرون. مساحتها 1700 دونم، منها 450 دونما داخل الأراضي اللبنانية.

قَدَس

يذكر تاريخ هذه البلدة ان معظم أراضيها كانت أميرية أو شمسية، أي أنها كانت من أملاك الدولة، واشترى بعض المتمولين الدمشقيين نصفها، والنصف الآخر أثرياء من آل البزري وفرحات، وتقع القرية في الطرف الجنوبي الشرقي من جبل عامل يحدها من الشمال بليدا، ومن الجنوب ديشوم، ومن الشرق النبي يوشع، ومن الغرب المالكية وعيترون، وكانت تدعى قديما قادس وقادش أي المقدسة. فيها بقايا سور مدمر له حجارة ضخمة من زمن الرومان. وكانت تعتبر مدينة دينية مقدسة. ويحوط ببلدة قدس وأديان من الجهة الغربية والشرقية وهما وادي جهنم ووادي عروس، وهي ترتفع حوالى 475 متراً عن سطح البحر. سقطت قدس بيد الإسرائيليين في أواخر تشرين الأول من العام 1948 الذين دمروها وشردوا أهلها، وأقاموا مكانها مستعمرة يفتاح قدش، وتبلغ مساحتها 14200 دونم.

المالكية

مجرد لفظ كلمة المالكية يتذكر كثيرون تلك المعركة البطولية الشهيرة التي جرت فيها بين الجيش اللبناني والعصابات الصهيونية. والمالكية تقع على السفح الشمالي لاحدى التلال المطلة على الغرب في الطرف الجنوبي الشرقي لجبل عامل، مساحتها 7300 دونم منها 35 دونما في لبنان. يحدها شمالا بليدا، وجنوبا صلحا، وشرقا قدس، وغربا عيترون.

سيطر الإسرائيليون على قرية المالكية في اواخر تشرين الأول 1948. وفي العام1949 انشئت مستعمرة ملكياه على أراضي البلدة الى الجنوب الشرقي من موقعها، وصار موقع القرية منطقة عسكرية إسرائيلية.

النبي يوشع

سميت بهذا الاسم لوجود مزار في البلدة عائد ليوشع بن نون وصي موسى، وتقع البلدة على تلال شديدة الانحدار، وعلى ارتفاع 375 متراً فوق سطح البحر، تحوطها أراضي قدس من ثلاث جهات من الشمال والجنوب والغرب ومن الشرق سهل الحولة. وكانت النبي يوشع كناية عن قرية صغيرة عدد سكانها حوالى 85 شخصاً، وخلال فترة الانتداب البريطاني اقام فيها البريطانيون مركزاً عسكرياً عرف باسم "كامب النبي يوشع". وكان مقام النبي يوشع يشهد زيارات واحتفالات يقوم بها المسلمون والمسيحيون. في نيسان من العام 1948 انسحب البريطانيون من "كمب النبي يوشع" الذي سيطرت عليه فرق من "جيش الإنقاذ العربي" الذي كان يقوده فوزي القاوقجي، وفي 17 آيار 1948 شنت فرق "الهاغاناه" الصهيونية هجوماً على البلدة واحتلتها، وصارت بلدة النبي يوشع مستعمرة حتسودت يوشع. مساحتها 3600 دونم، منها ألف دونم صالحة للزراعة.
Posted by fa3our abdallah on JUNE-25-2010 #116268

تاريخ القرى السبع

في أيلول سنة 1920 أعلن الجنرال الفرنسي غورو قيام دولة لبنان الكبير بموجب القرار 318 الذي عين حدود هذه الدولة الجديدة الواقعة ضمن المنطقة الزرقاء الخاضعة بموجب اتفاق سايكس ـــ بيكو للنفوذ الفرنسي. وهذه الحدود حينها كانت تشمل 31 قرية لبنانية جرى سلخها عن لبنان في ما بعد لصالح فلسطين من ضمنها القرى السبع التي لا يزال في حوزة العديد من أهلها هوياتهم اللبنانية الصادرة باسم حكومة لبنان الكبير وايصالات مالية كانوا بموجبها يدفعون الضرائب للجباة لولاية بيروت. وتشير الوثائق المنشورة في كتاب من اعداد المركز الاستشاري للدراسات حول القرى السبع يتضمن النواحي القانونية والاجتماعية الى عدد من المحطات سبقت ضم هذه القرى الى فلسطين المحتلة.
وتقول في معرض تنفيذ أحد بنود معاهدة سان ريمو لترسيم الحدود: جرى وضع خطوط موقتة في أواخر تشرين الأول العام 1920 ريثما يتم الاتفاق النهائي. عندها حصلت فضيحة كبرى تمثلت باستيلا مكتب الوكالة اليهودية التي كانت من خلاله تجري عمليات الاستيلاء والصفقات العقارية على منطقة مستنقعات "الحولة" وكانت حينها احدى الشركات الفرنسية التزمت تجفيف هذه المستنقعات فاشترط هذا المكتب على الفرنسيين التنازل عن 23 قرية لبنانية واقعة ضمن منطقة النفوذ الفرنسي وضمها الى فلسطين مقابل تجديد عقد امتياز الشركة الفرنسية في تجفيف المستنقعات وهذا ما حصل حيث جرى ضم 23 قرية لبنانية الى المنطقة الواقعة تحت الاحتلال الانكليزي.
وفي العام 1920 (23 كانون الأول) توافق الفرنسيون والبريطانيون بموجب معاهدة باريس حول مسألة تنظيم شؤون الحدود والمياه وسكك الحديد وغيرها. وفي أوائل حزيران عام 1921 بدأت أعمال ترسيم الحدود على الأرض من خلال اللجنة التي جرى الاتفاق على تشكيلها ومثل الجانب البريطاني الكولونيل "نيوكومب" ومثل الجانب الفرنسي الكولونيل "بوليه" وفي الثالث من شباط عام 1922 وقع الكولونيل بوليه والكولونيل نيوكومب وثيقة عرفت بالتقرير الختامي لتثبيت الحدود بين لبنان الكبير وسورية من جهة وفلسطين من جهة أخرى. عدلت بموجبها لجنة "نيوكومب ـــ بوليه" الحدود بازاحة الخط المتفق عليه في اتفاقية 1920 حوالى كيلومترين الى الشمال لتبدأ من رأس الناقورة وتسير الى الجنوب قليلاً من قرية علما الشعب ثم تنحرف شمالاً على حساب لبنان عند حدود رميش ويارون، ويستمر الانحراف حتى شمال غرب المطلة. ثم تنحرف مجدداً على حساب لبنان فتمر بجسر "البراغيث" وجسر الحاصباني بدلاً من مرورها بتل القاضي وتل دان بهدف تأمين المياه لمنطقة الانتداب البريطاني. وبموجب هذا الترسيم خسر لبنان عدداً من القرى ومنها طربيخا، تشحل، النبي روبين، سروج، المالكية، قدس، النبي يوشع، صلحا هونين، ابل القمح.

التهجير

جرى احتلال القرى السبع سنة 1948 من قبل العصابات الصهيونية في اطار الهجوم الذي شنته تحت عنوان عملية "يفتاح" في سياق خطة دالتا التي هندسها "ييغال آلون" قائد البلماخ واستمرت هذه العملية من أواسط نيسان حتى آخر أيار ونتج عنها احتلال المنطقة وطرد أهلها بالقوة بعد ارتكاب المجازر الجماعية وخصوصاً المجزرة التي ارتكبت بحق أهالي صلحا التي ذهب ضحيتها أكثر من مئة وخمسة أشخاص بعدما جرى تجميعهم في محيط المسجد واطلاق النار عليهم. وكانت المنطقة قبل سقوطها وتهجير أهاليها الى خلف الحدود الفلسطينية قد شهدت معارك عنيفة ومواجهات بطولية خاضتها سرية لبنان الجنوبي بقيادة النقيب محمد زغيب وخاصة في بلدة المالكية التي استشهد فيها مع عدد كبير من الجنود دفاعاً عن هذه الأرض اللبنانية.
Posted by عمر كنيار on APRIL-7-2010 #109105

تحياتي للجميع
يا هلا والله
كيفكم ولاد العم نحنا بيت كنيار ولاد عمكن بسوريا الاسد
سلمولي على كل كنياري هونيكككككككككككككككك

سلامات ولاد العم
Posted by fa3our abdallah on MARCH-19-2010 #106987

قرى زراعية بامتياز

وتمتاز القرى السبع بخصوبة اراضيها ومروجها الواسعة، وتبلغ نسبة الاراضي المزروعة حوالى 90% من مساحة هذه القرى الاجمالية. فمن اصل 74221 دونماً (مساحة القرى السبع الاجمالية الخاضعة للاحتلال) هناك 37767 دونماً من مساحة الاراضي تعتبر أراضي مزروعة (اي 5,9% تقريباً) باستثناء الاراضي الزراعية الاخرى داخل الاراضي اللبنانية التي لم يشملها ترسيم الحدود عام 1923 وتخضع لسيطرة الاحتلال الاسرائيلي عام 1948.
ويشير بعض اهالي القرى السبع الى ان المحاصيل الزراعية لقراهم كان يتم تصريفها في السوق الفلسطينية، وفي اسواق منطقة جبل عامل، لأن ابناء تلك المناطق كانوا يرتادون المدن الفلسطينية لقربها منهم اكثر من ارتيادهم المدن اللبنانية. ويقول الكاتب سليمان تقي الدين في هذا المجال: "كانوا يعرفون حيفا اكثر من بيروت، وكانت الليرة الفلسطينية متداولة في الايدي اكثر من الليرة اللبنانية، وكانت فلسطين وثيقة الاتصال، ليس بجبل عامل وحسب بل بالحياة الاقتصادية اللبنانية عامة". اما فايز الريّس فيؤكد "ان علاقات القرى السبع مع اسواق بنت جبيل وصور معروفة تماماً، وشكّلت بعض مدن الداخل نقطة التوسط التجاري مع الاسواق الاخرى البعيدة داخل لبنان وفي فلسطين وسوريا، فان محاصيل القمح في ابل القمح مثلاً قد بيعت في اسواق الخالصة، كما ان (المكارية) كانوا يأتونها من الخيام، وراشيا، ومرجعيون، والنبطية لشراء القمح".
والقرى السبع المحتلة تحتل من الناحية الجيوستراتيجية اماكن مهمة في المنطقة التي تقع على الحدود اللبنانية ؟ الفلسطينية، لما تتمتع به من مزايا جغرافية ؟ تضاريسية واثرية، ويقول الكاتب فايز الريّس "لا يخفى ما لآثار قدس ومرجها المعروف كأحد اهم مروج جبل عامل من قيمة، ثم قلعة هونين ومسجدها وموقعها الاستراتيجي الذي يطل على سهل الحولة، وجبل هونين الذي ورد على السنة الكثير من المؤرخين والادباء بأنه كان احد المقاطعات الجنوبية الاربع في جبل عامل، وآثار طيربيخا الرومانية والفينيقية اكثر من ان تحصى ايضاً".
ووفق "المركز الاستشاري للدراسات" فان "القيمة الاستراتيجية لهذه القرى لم تكن لتغيب بالتأكيد عن ذهن اصحاب المشروع الصهيوني الاستيطاني، وبالتالي السيطرة عليها لئلا تبقى مراكز تهديد للمستعمرات التي تطل عليها، ولكي تتحول مراكز بيد العدو الصهيوني يتحرك من خلالها ساعة يشاء لتهديد المناطق المقابلة في جبل عامل".
وحتى تتغير معالم القرى السبع وتتبدل هويتها فقد لجأت اسرائيل الى تغيير اسمائها، وبات لكل قرية اسمها الجديد باللغة العبرية، اما "السيرة الذاتية" الموجزة لكل قرية فهي كالآتي:

طيربيخا

وهي كانت من قرى الساحل اللبناني، وتقع في الطرف الجنوبي لمنطقة جبل عامل من الجهة الغربية. ويؤكد السيد محسن الامين أن هذه القرية كانت تشرف على قريتين تابعتين لها، الى الشرق منها، هما سروح والنبي روبين، وكانت شبكة من الطرق الفرعية تربطها برأس الناقورة وببعض القرى الحدودية في لبنان".
وطيربيخا سميت بـ "حوران الثانية"، لما كانت تنتجه من حبوب من سهلها. واراضي طيربيخا تتشابك مع اراضي قرى عيتا الشعب، ومروحين، ويارين، ورامية. و"أقام الاحتلال الإسرائيلي مكانها ثلاث مستعمرات هي: شوفرة ومزرعيت وشتولا. مساحتها 35000 دونم، منها 5000 دونم داخل الأرض اللبنانية. ازدهرت في الثلاثينات بمساعدة أبنائها المغتربين في البرازيل ودول أميركا اللاتينية. شيدت منازلها بالأسمنت عام 1936 وشهدت أول مدرسة في المنطقة. يحدها من الشمال رميش ومن الغرب خربة جلين.
اما الصفحات السود في تاريخ هذه القرية فتحمل ذكريات مريرة عن الهجوم الذي قامت به جحافل الصهاينة عليها لتدمير منازلها، وفي 27 ايار 1949 استوطن المهاجون من اليهود القرية واطلقوا عليها اسم "موشاف شومرا".

صلحا

تقع جنوب بنت جبيل، يحدها من الشمال مارون الراس ومن الجنوب قرية فارة، ومن الشرق عيترون وعلما وغرباً يارون، وهي كناية عن اراض سهلية تمتد من يارون حتى علما شرقاً، ويشكل وادي نهر عوبة الحد الفاصل بينها وبين قرية المالكية، ويوجد في صلحا آثارا قديمة تعود الى عصور ما قبل التاريخ.
وارتكب الصهاينة في صلحا مجزرة لم تزل ذكرياتها المريرة حاضرة في اذهان كثيرين، اذ ذهب ضحية هذه المجزرة حوالى 105 اشخاص من ابناء صلحا. ويؤكد المؤرخ الاسرائيلي بني موريس انه بتاريخ 30/10/1948، ارتكبت في صلحا مجزرة عند نهاية عملية حيرام، كما ان رئيس اركان الهاغاناه السابق يسرائيل غاليلي يشير الى المجزرة خلال اجتماع مع مسؤولي حزب مبام، مؤكداً ان اللواء الاسرائيلي السابع شيفي ارتكب الفظائع والمجازر في هذه البلدة التي قضى فيها حوالى 94 شخصاً قتلوا داخل احد المنازل بعد نسفه".
عام 1949 انشا الصهاينة مستعمرة يرؤون مكان القرية او بيرون. مساحتها 1700 دونم، منها 450 دونما داخل الأراضي اللبنانية. ووفق وليد الخالدي "ان المعلم الوحيد الباقي من القرية هو بناء طويل (ربما كان مدرسة)، ذو نوافذ كثيرة عالية، اما الموقع نفسه فبات ارضاً مستوية محروثة في معظمها، وقد غرس المزارعون الصهاينة شجر التفاح في معظم الاراضي المجاورة".

قَدَس

يذكر تاريخ هذه البلدة ان معظم اراضيها كانت اميرية او شمسية، اي انها كانت من املاك الدولة، واشترى بعض المتمولين الدمشقيين نصفها، والنصف الآخر اثرياء من آل البزري وفرحات، وتقع القرية في الطرف الجنوبي الشرقي من جبل عامل يحدها من الشمال بليدا، ومن الجنوب ديشوم، ومن الشرق النبي يوشع، ومن الغرب المالكية وعيترون، وكانت تدعى قديما قادس وقادش أي المقدسة. فيها بقايا سور مدمر له حجارة ضخمة من زمن الرومان. وكانت تعتبر مدينة دينية مقدسة. ويحوط ببلدة قدس واديان من الجهة الغربية والشرقية وهما وادي جهنم ووادي عروس، وهي ترتفع حوالى 475 متراً عن سطح البحر. سقطت قدس بيد الاسرائيليين في اواخر تشرين الاول من العام 1948 الذين دمروها وشردوا اهلها، واقاموا مكانها مستعمرة يفتاح قدش، وتبلغ مساحتها 14200 دونم.

المالكية

مجرد لفظ كلمة المالكية يتذكر كثيرون تلك المعركة البطولية الشهيرة التي جرت فيها بين الجيش اللبناني والعصابات الصهيونية (تفاصيل المعركة في مكان آخر).
والمالكية تقع على السفح الشمالي لاحدى التلال المطلة على الغرب في الطرف الجنوبي الشرقي لجبل عامل، مساحتها 7300 دونم منها 35 دونما في لبنان. يحدها شمالا بليدا، وجنوبا صلحا، وشرقا قدس، وغربا عيترون.
سيطر الاسرائيليون على قرية المالكية في اواخر تشرين الاول 1948. وفي العام

1949 انشئت مستعمرة ملكياه على اراضي البلدة الى الجنوب الشرقي من موقعها، وصار موقع القرية منطقة عسكرية اسرائيلية.

النبي يوشع

سميت بهذا الاسم لوجود مزار في البلدة عائد ليوشع بن نون وصي موسى، وتقع البلدة على تلال شديدة الانحدار، وعلى ارتفاع 375 متراً فوق سطح البحر، تحوطها أراضي قدس من ثلاث جهات من الشمال والجنوب والغرب ومن الشرق سهل الحولة. وكانت النبي يوشع كناية عن قرية صغيرة عدد سكانها حوالى 85 شخصاً، وخلال فترة الانتداب البريطاني اقام فيها البريطانيون مركزاً عسكرياً عرف باسم "كامب النبي يوشع". وكان مقام النبي يوشع يشهد زيارات واحتفالات يقوم بها المسلمون والمسيحيون. في نيسان من العام 1948 انسحب البريطانيون من "كمب النبي يوشع" الذي سيطرت عليه فرق من "جيش الانقاذ العربي" الذي كان يقوده فوزي القاوقجي، وفي 17 آيار 1948 شنت فرق "الهاغاناه" الصهيونية هجوماً على البلدة واحتلتها، وصارت بلدة النبي يوشع مستعمرة حتسودت يوشع. مساحتها 3600 دونم، منها ألف دونم صالحة للزراعة.

هونين

وهي الآن مستعمرة موشاف مرغليوت، حدودها شمالا مسكاف عام وعديسة وجنوبا ميس الجبل والبويزية، وشرقا الخالصة، وغربا حولا ومركبا، ومساحتها 14300 دونم.
انشئت هونين في الطرف الجنوبي الشرقي من جبل عامل على ارتفاع 660م عن سطح البحر، على تل يمتد من الشمال الغربي الى الجنوب الشرقي، وترتفع الجبال في غرب القرية لتصل الى اقصى ارتفاع لها في قمة الشيخ عباد التي يبلغ ارتفاعها 902 أمتار عن سطح البحر، وتقع على بعد 1,5 كلم جنوب شرق القرية. وتجد الى جانب هونين عددا من المواقع الاثرية، منها تل عين السابور، وفيه عدد من المدافن الرومانية، وتل المبروم او خربة سقور المليء بالفخاريات "أساسات" عائد لجدران قديمة.
في نيسان 1948 سقطت البلدة في ايدي رجال العصابات الاسرائيليين، وفر ابناؤها الى لبنان، وانشأ الاسرائيليون على اراضي القرية عام 1951 مستعمرة موشاف مرغيلوت، ولم تزل مدرسة هونين الابتدائية وقلعتها الصليبية ماثلتين للعيان حتى اليوم، والقلعة هي من المواقع الاثرية التي يقصدها السياح والزائرون.

إبل القمح

مساحتها 17 الف دونم، منها عشرة آلاف دونم داخل الأراضي اللبنانية. 65 في المئة من سكانها مسلمون شيعة، و35 في المئة مسيحيون. وتقع في الطرف الجنوبي الشرقي من جبل عامل، يحدها من الشمال بلدة الخيام، ومن الجنوب مستعمرة كفار جلعادي والزوق الفوقاني، ومن الشرق مجرى الحاصباني، ومن الغرب سهل مرجعيون.
يقول وليد الخالدي: "ان ابل القمح الحقت في العام 1923 بفلسطين، وفي العام 1948 قام الصهاينة بعملية عدوانية بهدف الاستيلاء على الجبل الشرقي قبل نهاية الانتداب البريطاني في 15 ايار في سياق ما يسمى بخطة "دالت"، كان نظّمها وهندسها قائد البلماخ يغال الون، فشنّت قوات البلماخ عملية يفتاح بين اواسط نيسان واواخر ايار 1948 ونجحت في احتلال المنطقة كلها "وتطهيرها" من سكانها، ودمر الكثير منها. ويزعم تقرير للاستخبارات الاسرائيلية صدر في اواخر حزيران 1948 ان القرية اخليت من سكانها في 10 ايار 1948، وفي عام 1952 انشأ الصهاينة مستمعرة يوفال على اراضي القرية، وهي تبعد حوالى 1,5 كلم عن الموقع، في حين تغلب الحشائش والنباتات البرية موقع القرية، حيث تتناثر في ارجائها حجارة المنازل المدمرة وتستعمل الاراضي المحيطة مرعى للمواشي.
إبل القمح أو مرج القمح اسمها اليوم مستعمرة يوشاف يوفال. ويقول احد مخاتير بلدة الوزاني "إن القرية هي جارة الوزاني منذ القدم، حين لم تكن حدود فاصلة بينهما. لكن الاحتلال دمرها عام 1948، وأقام شريطا شائكا وضمها إلى بقية الأرض الفلسطينية المحتلة".
واضاف: "الأرض الواقعة جنوب الوزاني وغربه معظمها لأهالي آبل القمح، وتمتد جنوبا حتى جسر الغجر. ومن عائلاتها: الشوفاني وعبد الله وإبرهيم. وكان فيها مختاران مسيحي ومسلم شيعي. وخراج آبل القمح من أكبر وأوسع الأراضي الزراعية على الحدود"
يعتبر بعضهم أن اسرائيل لم تسيطر فقط على القرى السبع، بل على مساحات واسعة من السهول والمشاعات، وبعض البلدات. والدليل على ذلك بلدة النبي روبين (مزرعة النبي)، وهي عرفت بهذا الاسم لوجود مقام فيها للنبي روبين الذي كان مقصداً للمسلمين والمسيحيين على السواء.
ولم يكن حال هذه القرية افضل من طيربيخا، التي تبعد عنها حوالى 30 متراً، فقد اصابها الدمار على ايدي الاسرائيليين. ففي تشرين الثاني من العام 1948 طرد اهل القرية منها بأمر من الجيش الاسرائيلي وتوجهوا نحو لبنان، ولم يبق من آثار لهذه القرية الا مقام النبي روبين الذي غزت محيطه الاشواك والحشائش ونبات الصبار وتحول مرعى للاغنام والماعز.

وهناك ايضاً قرية سروح، وهي تقع على تل صخري وتشرف على قرية طيربيخا التي تعتبر توأماً لها، وتبعد عنها حوالى كيلومتر واحد، وتواجه قرية النبي روبين المجاورة، وكان سكانها يزرعون الحبوب والتين والزيتون والعنب والتبغ وغيرها من المحاصيل الزراعية ، وفيها آثار كناية عن قبور قديمة محفورة بالصخر ونقوش اثرية .
ويؤكد الدارسون والمؤرخون ان القرى السبع هي قرى لبنانية سلخت عن لبنان والحقت بفلسطين خلافاً للواقع التاريخي ولارادة ابناء هذه القرى.
Posted by fa3our abdallah on MARCH-19-2010 #106986

القصة التاريخية

اما الزميل حسين سعد فيروي القصة التاريخية لخسارة لبنان هذه القرى السبع بقوله: "في أيلول سنة 1920 أعلن الجنرال الفرنسي غورو قيام دولة لبنان الكبير بموجب القرار 318، الذي عيّن حدود هذه الدولة الجديدة الواقعة ضمن المنطقة الزرقاء الخاضعة بموجب اتفاق سايكس - بيكو للنفوذ الفرنسي. وهذه الحدود حينها كانت تشمل 31 قرية لبنانية جرى سلخها عن لبنان في ما بعد لمصلحة فلسطين، من ضمنها القرى السبع التي لا يزال في حوزة عدد من أهلها هوياتهم اللبنانية الصادرة باسم حكومة لبنان الكبير، وايصالات مالية كانوا بموجبها يدفعون الضرائب للجباة لولاية بيروت. وتشير الوثائق المنشورة في كتاب من اعداد المركز الاستشاري للدراسات حول القرى السبع يتضمن النواحي القانونية والاجتماعية الى عدد من المحطات سبقت ضم هذه القرى الى فلسطين المحتلة. وتقول في معرض تنفيذ أحد بنود معاهدة سان ريمو لترسيم الحدود: جرى وضع خطوط موقتة في أواخر تشرين الأول العام 1920 ريثما يتم الاتفاق النهائي.
عندها حصلت فضيحة كبرى تمثلت باستيلاء مكتب الوكالة اليهودية الذي كانت من خلاله تجرى عمليات الاستيلاء والصفقات العقارية على منطقة مستنقعات "الحولة"، وكانت حينها احدى الشركات الفرنسية التزمت تجفيف هذه المستنقعات، فاشترط هذا المكتب على الفرنسيين التنازل عن 23 قرية لبنانية واقعة ضمن منطقة النفوذ الفرنسي وضمها الى فلسطين مقابل تجديد عقد امتياز الشركة الفرنسية في تجفيف المستنقعات، وهذا ما حصل حيث جرى ضم 23 قرية لبنانية الى المنطقة الواقعة تحت الاحتلال الانكليزي.
وفي 23 كانون الأول1920 توافق الفرنسيون والبريطانيون بموجب معاهدة باريس على مسألة تنظيم شؤون الحدود والمياه وسكك الحديد وغيرها. وفي أوائل حزيران عام 1921 بدأت أعمال ترسيم الحدود على الأرض من خلال اللجنة التي جرى الاتفاق على تشكيلها، ومثّل الجانب البريطاني الكولونيل نيوكومب ومثل الجانب الفرنسي الكولونيل بوليه. وفي الثالث من شباط عام 1922 وقّع الكولونيل بوليه والكولونيل نيوكومب وثيقة عرفت بالتقرير الختامي لتثبيت الحدود بين لبنان الكبير وسوريا من جهة وفلسطين من جهة أخرى. عدلت بموجبها "لجنة نيوكومب - بوليه" الحدود بازاحة الخط المتفق عليه في اتفاقية 1920 حوالى كيلومترين الى الشمال، لتبدأ من رأس الناقورة وتسير الى الجنوب قليلاً من قرية علما الشعب ثم تنحرف شمالاً على حساب لبنان عند حدود رميش ويارون، ويستمر الانحراف حتى شمال غرب المطلة. ثم تنحرف مجدداً على حساب لبنان فتمر بجسر البراغيث وجسر الحاصباني بدلاً من مرورها بتل القاضي وتل دان بهدف تأمين المياه لمنطقة الانتداب البريطاني. وبموجب هذا الترسيم خسر لبنان عدداً من القرى ومنها طربيخا، تشحل، النبي روبين، سروج، المالكية، قدس، النبي يوشع، صلحا هونين، ابل القمح".
ورغم ان القرى الجنوبية السبع المحتلة لا تجرى فيها انهار كبيرة، فان لهذه القرى اهميتها من نواحي وضعها الطبوغرافي ؟ التضريسي في منطقة الجليل الاعلى الذي يميز المنطقة عن غيرها من بقية المناطق الفلسطينية. وقد ورد في "الموسوعة الفلسطينية" (المجلد الثاني - ط1 - بيروت 1984): "تركزت شبكة تصريف المياه في الجليل الاعلى في الاودية المنحدرة عنه الى السهل الساحلي فالبحر غرباً وشمالاً غربياً حيث الاودية اكبر واكثر طولاً من مثيلاتها في الشرق والجنوب الشرقي... وهكذا فان الانحدارات العامة لكتل الجليل هي ذات محور شمالي غربي - غربي سائد، ويساعد هذا الانحدار الشمالي الغربي وانخفاض الجبال باتجاه لبنان على تشكل عدد من الاودية الرافدة لنهر الليطاني في لبنان".

القصة التاريخية

اما الزميل حسين سعد فيروي القصة التاريخية لخسارة لبنان هذه القرى السبع بقوله: "في أيلول سنة 1920 أعلن الجنرال الفرنسي غورو قيام دولة لبنان الكبير بموجب القرار 318، الذي عيّن حدود هذه الدولة الجديدة الواقعة ضمن المنطقة الزرقاء الخاضعة بموجب اتفاق سايكس - بيكو للنفوذ الفرنسي. وهذه الحدود حينها كانت تشمل 31 قرية لبنانية جرى سلخها عن لبنان في ما بعد لمصلحة فلسطين، من ضمنها القرى السبع التي لا يزال في حوزة عدد من أهلها هوياتهم اللبنانية الصادرة باسم حكومة لبنان الكبير، وايصالات مالية كانوا بموجبها يدفعون الضرائب للجباة لولاية بيروت. وتشير الوثائق المنشورة في كتاب من اعداد المركز الاستشاري للدراسات حول القرى السبع يتضمن النواحي القانونية والاجتماعية الى عدد من المحطات سبقت ضم هذه القرى الى فلسطين المحتلة. وتقول في معرض تنفيذ أحد بنود معاهدة سان ريمو لترسيم الحدود: جرى وضع خطوط موقتة في أواخر تشرين الأول العام 1920 ريثما يتم الاتفاق النهائي.
عندها حصلت فضيحة كبرى تمثلت باستيلاء مكتب الوكالة اليهودية الذي كانت من خلاله تجرى عمليات الاستيلاء والصفقات العقارية على منطقة مستنقعات "الحولة"، وكانت حينها احدى الشركات الفرنسية التزمت تجفيف هذه المستنقعات، فاشترط هذا المكتب على الفرنسيين التنازل عن 23 قرية لبنانية واقعة ضمن منطقة النفوذ الفرنسي وضمها الى فلسطين مقابل تجديد عقد امتياز الشركة الفرنسية في تجفيف المستنقعات، وهذا ما حصل حيث جرى ضم 23 قرية لبنانية الى المنطقة الواقعة تحت الاحتلال الانكليزي.
وفي 23 كانون الأول1920 توافق الفرنسيون والبريطانيون بموجب معاهدة باريس على مسألة تنظيم شؤون الحدود والمياه وسكك الحديد وغيرها. وفي أوائل حزيران عام 1921 بدأت أعمال ترسيم الحدود على الأرض من خلال اللجنة التي جرى الاتفاق على تشكيلها، ومثّل الجانب البريطاني الكولونيل نيوكومب ومثل الجانب الفرنسي الكولونيل بوليه. وفي الثالث من شباط عام 1922 وقّع الكولونيل بوليه والكولونيل نيوكومب وثيقة عرفت بالتقرير الختامي لتثبيت الحدود بين لبنان الكبير وسوريا من جهة وفلسطين من جهة أخرى. عدلت بموجبها "لجنة نيوكومب - بوليه" الحدود بازاحة الخط المتفق عليه في اتفاقية 1920 حوالى كيلومترين الى الشمال، لتبدأ من رأس الناقورة وتسير الى الجنوب قليلاً من قرية علما الشعب ثم تنحرف شمالاً على حساب لبنان عند حدود رميش ويارون، ويستمر الانحراف حتى شمال غرب المطلة. ثم تنحرف مجدداً على حساب لبنان فتمر بجسر البراغيث وجسر الحاصباني بدلاً من مرورها بتل القاضي وتل دان بهدف تأمين المياه لمنطقة الانتداب البريطاني. وبموجب هذا الترسيم خسر لبنان عدداً من القرى ومنها طربيخا، تشحل، النبي روبين، سروج، المالكية، قدس، النبي يوشع، صلحا هونين، ابل القمح".
ورغم ان القرى الجنوبية السبع المحتلة لا تجرى فيها انهار كبيرة، فان لهذه القرى اهميتها من نواحي وضعها الطبوغرافي ؟ التضريسي في منطقة الجليل الاعلى الذي يميز المنطقة عن غيرها من بقية المناطق الفلسطينية. وقد ورد في "الموسوعة الفلسطينية" (المجلد الثاني - ط1 - بيروت 1984): "تركزت شبكة تصريف المياه في الجليل الاعلى في الاودية المنحدرة عنه الى السهل الساحلي فالبحر غرباً وشمالاً غربياً حيث الاودية اكبر واكثر طولاً من مثيلاتها في الشرق والجنوب الشرقي... وهكذا فان الانحدارات العامة لكتل الجليل هي ذات محور شمالي غربي - غربي سائد، ويساعد هذا الانحدار الشمالي الغربي وانخفاض الجبال باتجاه لبنان على تشكل عدد من الاودية الرافدة لنهر الليطاني في لبنان".
Posted by فاعور عبدالله on MARCH-17-2010 #106758

اذا دخلت اسرائيل جنوبي ساخلع ردائي واصبح فدائي
وما النصر الا من عند الله
اسرائيل تنوي القيام ببنAاء 50 الف وحدة سكنية يا اخوااااااااااان

فان حزب الله هم الغالبون
Posted by فاعور عبدالله on MARCH-15-2010 #106523

معلومة جديدة لكل ابناء بلدة قدس ان الاحتلال الصهيوني يقوم حاليا بجرف وهدم ما تبقى من خرايب وبيوت تمهيدا لانشاء مزراع وغيرها
والسلام على من اتبعى الهدى
Posted by ابو عماد دعيبس on MARCH-6-2010 #105614

السلام عليكم
اولا احب ان احيي ابناء دعيبس بكل طوائفهم, اديانهم و جنسياتهم .
والفت النظر الى عائلة دعيبس في لبنان الذين يتفاخرون بلبنانيتهم وقد نسيوا باقة الشهداء الذين استشهدوا دفاعا عن فلسطين وانتمائهم لهاومع علم ايضا ان قرية قدس فلسطينية . وشكرا
Posted by كزبر on FEBRUARY-18-2010 #104062

السلام عليم
تحية الى ابناء القرى الجنوبية السبع والهالي قدس الحبيبة , قدس الخصب وسلام خاص الى آل كزبر الكرام
السؤال لماذا تم وضع قرية قدس هنا وهي مكون اساسي من مكونات جبل عامل الاشم

شكراااا
Posted by الارملي on JANUARY-15-2010 #100904

ولك شو نسيتو بيت الارملي يا خيي . بيت الارملي ادى عائلات قدس الاساسية والسلام مسك الختام .
Posted by م ع كنيار on DECEMBER-24-2009 #98709

thnks 4 your info . byeeeee
Posted by علي كنيار on DECEMBER-23-2009 #98598

حلو كتير يا كنيار
Posted by hassan kinyar on DECEMBER-21-2009 #98493

shokran 3la hal report ya ibn l3am . hassan kinyar / insarieh .
Posted by كنيار on DECEMBER-21-2009 #98492

إنها قدس , إحدى بلدات القرى الجنوبية السبع المتربعة في أرض عاملة(جنة المياه والزيتون).إنها قدس - قدس المرج - قدس السهل الاخضر الواسع - قدس الخصب المشهورة بخصوبتها وينابيعها وطيب أهلها.تعتبر قدس من أشهر نواحي عاملة من حيث الزراعة وخاصة القمح والزيتون والتين وغيرها علما بأن قدس كانت مقصدا لاهالي القرى المجاورة وخاصة المالكية نظرا لكثرة خيرات بلدة قدس. يحد قدس كلا من المالكية وجبل الهراوي وبليدا وعيترون ومحيبيب , كما أن لاهالي قدس علاقات وثيقة جدا بالقرى المجاورة مثل عيترون وميس الجبل وبنت جبيل ومارون الراس وعيناثا وبليداوغيرها من القرى. من اهم عائلات قدس ( تدريجيا من حيث الاكبر ) : آل كنيار ,آل عيـســـى , آل دعيبـــس , آل سليمان , مطوط ,رزق , درباج ,سلامة , الريس ,كزبر,السوقية ,شراري ,كلاكش ,اليعقوبي ,كعور ,قدوح .
Posted by ali daibes on DECEMBER-21-2009 #98424

كيف الجميع انشاءالله بخير انا علي عدنان دعيبس من انصارية
ali-daibes@hotmail.com
Posted by salameh on DECEMBER-11-2009 #97589

Ye,
Just i found this web , Hello to all my family ( Salameh ) .
Originaly we are from this village .
Thanks.
Posted by محمد كنيار on DECEMBER-9-2009 #97374

كل عام وأنتم بخير بمناسبة عيد الاضحى الى ابناء الجنوب الحبيب عامة وأهالي قدس وأنصارية خاصة
Posted by ابراهيم دعيبس on DECEMBER-8-2009 #97310

السلام عليكم كيفكم ياقرايبنا واحبابنا انا من سوريا درعا قرية صيدا تحياتي لكم جميعا رجال ونساء والسلام
Posted by nano do on SEPTEMBER-3-2009 #88044

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته نحن عائلة دعيبس من ميس الجبل جنوب لبنان نقدم تحاياتنا من ارض جنوب لبنان الطاهرة الى كل دعيبسي بكل مكان :-)
إيمان حسن دعيبس
Posted by Ibrahim on JANUARY-26-2009 #65354

Dear Sir/Madam, My name is Ibrahim Duhaini, I am from Mais al jabal in south lebanon (very close to QADAS). my grand father Al- shiekh Abdallaha Mousa Dhaini was the Imam of the mosque in Qadas. he died in ~1956 and he was ~ 90 years old. he was living in Qadas until 1948 where he was expelled with all the villagers to Lebanon, so he setteled near by Qadas. my father told us some stories about my grandfather that he refused to sell his land properties to the jews and till now we still have the official documents of around 60 dunums of land in QADAS. I wonder from other viewers if they know any thing about my grand father "Imam Abdallah Mousa Dhaini" please tell me: my email is: ibdu@hotmail.com thank you, i am hoping i will get back my grandfathers land no matter the wait!!! salam
Posted by يارا احمد دعيبس on NOVEMBER-15-2008 #57189

شكراً انكم عاملين منتدى باسم عائلتنا
Posted by علي كنيار on AUGUST-16-2008 #49328

مرحبا
شكرا لمؤوسسي هذا الموقع وتحية للجنوب اللبناني واهالي بلدة قدس جميعا
Posted by Ali adnaesn daib on MAY-1-2008 #36575

كيف الجميع انا علي دعيبس من انصارية من جنوب لبنان تحية الى جنيع ال دعيبس dj-ro-cky@hotmail.com
Posted by محمد دعيبس on MAY-1-2008 #36568

شباب الي بدو معلومات عن نسب دعيبس يشترك بمنتدى دعيبس

www.leb4all.up-with.com
Posted by ali daibes on APRIL-12-2008 #34539

hi all daibes famely
Posted by ali adnan daibes on JANUARY-23-2008 #27733

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا علي دعيبس لبناني من انصاريه اعيش بالكويت dj-ro-cky@hotmail.com
Posted by محمد دعيبس on NOVEMBER-3-2007 #22798

مرحبا بالشباب انا محمد دعيبس من لبنان احنا نسب دعيبس اللبنانيون بنعطيكون احلا تحيه يا ولاد العم وياريت تعطونا تفاصيل عن العيله وشكرا ..........
Posted by wleed2007 on APRIL-24-2007 #15164

السلام عليكم
أنا وليد دعيبس
اثناء بحثي عن عائلة دعيبس
وجدت اسمك في هذا الموقع انا من سوريا وقد علمت
ان هناك اشخاص من عائلة الدعيبس في
سوريا ولبنان وفلسطين والأردن بشقيهما المسام والمسيحي
اذا كان لديكم اي معلومات عن
اصل العائلة يرجى اطلاعي عليها ولكم وافر الشكر
Posted by Rami Daibes on MAY-23-2006 #10901

again need to know more about Daibes Family in Lebanon, if possible...

Rami daibes from Palestine - Zababdeh
Thanx
Posted by ابو عماد دعيبس on FEBRUARY-21-2006 #10343

السلام عليكم
اولا احب ان اوجه شكرا خاص باسمي واسم اهالي قرية قدس الى الانسة مقبولة نصار التي واجهت الصعاب لتصوير قرينتا الغالية واشكرها على خدمتها لي بتصوير القرية وللقائمين على هذا الموقع

محمد دعيبس ابو عماد
Posted by daibes on SEPTEMBER-18-2005 #9621

marhaba rami
beit daibes nehna men mantaqa belasel bein libnan wfalastin esma alqura alsabe3
hedi lmantaqa ard libnenieh
wfik tshoof mawdooa bil internet
Posted by daibes on SEPTEMBER-18-2005 #9620

marhaba rami
beit daibes nehna men mantaqa belasel bein libnan wfalastin esma alqura alsabe3
hedi lmantaqa ard libnenieh
wfik tshoof mawdooa bil internet
Posted by issam deaibes on SEPTEMBER-11-2005 #9578

salam ila jamee3 ahel adas we insarieh
Posted by Rami Daibes on AUGUST-1-2005 #9317

first of all I would like to introduce myself, I am Rami Daibes come from Jerusalem ... i would like to say hi to all daibes family in janoob lebanon.

can i just know where is your family origin comes from ?
maybe we are relatives.

Thax
Posted by حسين دعيبس دعيبس on DECEMBER-12-2004 #7984

salamt to all my famiy in insarieh in south lebanon
to all daibes family
Posted by ali daibes on DECEMBER-12-2004 #7983

معكم علي دعيبس
تحية الى ابناء قدس
والفاتحة على روح شهداء قدس وعائلة دعيبس الذين قضو في ميادين الجهاد
Posted by mohamed daibes on DECEMBER-12-2004 #7981

انا محمد موسى محمد دعيبس
تحياتي الى كل ابناء الجنوب واهالي قدس
وسلامات الى كل ابناء عائلة دعيبس
Posted by ABU IMAD Deaibes on MAY-16-2004 #6598

Ta7eya ila baldat qadas balad al ajdad