PalestineRemembered About Us Looting 101 Oral History العربية
Menu Pictures Zionist FAQ Conflict 101 Maps
PalestineRemembered.com Satellite View Search Donate Contact Us Looting 101 العربية
About Us Zionist FAQ Conflict 101 Pictures Maps Zionist Quotes Zionism 101 R.O.R. 101 Oral History Site Members
Tiberias - طبريا : Video Nakba Oral History: Interview with Dr. Anis Sayigh

العربية

Return to Tiberias
Posted Posted on June 7, 2009
Help The Oral History Project, DONATE Please!
"1st Part" 2nd Part

Nakba Oral History Interview from Abu al-Sous on Vimeo.

Nakba Oral History Interview from Abu al-Sous on Vimeo.

Name Dr. Anis Sayigh
Year of Birth 1931
Interviewer Rakan Mahmoud 
Duration 334
Interview Date Aug. 25, 2008
Episodes 5
We have complete ONLY the first portion of this interview; we hope we shall complete it very soon.

By clicking on the Play you AGREE not to retransmit, rebroadcast, or link the contents of this interview, in any shape or form, without a written consent from PalestineRemembered.com. On the other hand, the interview could be played for non-profit private use only.
Disclaimer

The above documents, article, interviews, movies, podcasts, or stories reflects solely the research and opinions of its authors. PalestineRemembered.com makes its best effort to validate its contents.

 

Post Your Comment

ولد أنيس صايغ في 3/11/ 1931 في طبريا. بدأ دراسته بمدينته وأنهى الثانوية سنة 1949 في مدرسة الفنون الإنجيلية في صيدا التي انتقل إليها بعد الاحتلال الصهيوني لمدينة طبريا. نال شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية والتاريخ سنة 1953 من الجامعة الأمريكية في بيروت.

حصل على الدكتوراه من جامعة كامبردج في العلوم السياسية والتاريخ العربي، وعين في جامعة كامبردج أستاذاً في دائرة الأبحاث الشرقية، فمديراً لإدارة القاموس الإنجليزي العربي.

أشرف على تحرير الزاوية الثقافية والتاريخية في جريدة النهار، عمل مستشاراً للمنظمة العالمية لحرية الثقافة.

عين مديراً عاماً لمركز الأبحاث في منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت، فرئيساً لقسم الدراسات الفلسطينية في القاهرة.

حقق إنجازات هامة وكبيرة كإنشاء مكتبة ضخمة، وإصدار اليوميات الفلسطينية ومجلة شؤون فلسطينية، نشرة رصد إذاعة (إسرائيل)، إنشاء أرشيف كامل يحتوي على كافة الأمور التي تعني الباحثين.

عمل عميداً لمعهد البحوث والدراسات العربية التابعة للجامعة العربية.

أشرف على إصدار مجلة المستقبل العربي وقضايا عربية، كما عمل مستشاراً لجريدة القبس الكويتية، فأنشأ لها مركزاً للمعلومات والتوثيق. وهو صاحب فكرة وضع الموسوعة الفلسطينية.

عين عام 1980 في جامعة الدول العربية كمستشار للأمين العام، وكرئيس لوحدة مجلات الجامعة.

تابع بدأب من خلال الدراسات الموثقة أكاديمياً قضايا العدو إلى جانب المؤلفات التي تتناول موضوعات القضية الفلسطينية؛ فكان أن حاولت "إسرائيل اغتياله أكثر من مرة، وأبرزها كانت الرسالة المفخخة التي بترت أصابع يده وأثّرت في نظره وسمعه. كما استهدفت مركز الأبحاث، بعدة اعتداءات إرهابية، كان آخرها سرقة أرشيف ومكتبة المركز في بيروت عام 1982.

الجوائز:

وسام الاستحقاق السوري بمناسبة صدور مذكراته: أنيس صايغ عن أنيس صايغ، 2006.

درع معرض المعارف للكتاب العربي والدولي، في بيروت، تقديراً لعطائه الفكري والثقافي، والتزامه بالقضايا الوطنيّة والقوميّة، وما رفد به ثقافة المقاومة.

سيف فلسطين رمزاً للصمود، من الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين في دمشق 2006.

المؤلفات:

1. لبنان الطائفي، بيروت 1955. دار الصراع الفكري، بيروت، 1957.
2. الأسطول الحربي الأموي في المتوسط، بيروت، 1956.
3. جدار العار، بيروت، 1957.
4. سوريا في الأدب المصري القديم، بيروت، 1958.
5. الفكرة العربية في مصر، بيروت، 1959.
6. تطور المفهوم القومي عند العرب، دار الطليعة، بيروت، 1961.
7. في مفهوم الزعامة السياسية: من فيصل الأول إلى جمال عبد الناصر، المكتبة العصرية، بيروت، 1965.
8. الهاشميون والثورة العربية الكبرى، دار الطليعة، بيروت، 1966.
9. الهاشميون وقضية فلسطين، المكتبة العصرية، بيروت، 1966.
10. فلسطين والقومية العربية، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1967.
11. بلدانية فلسطين المحتلة، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1967.
12. المستعمرات "الإسرائيلية" منذ 67، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1969.
13. ميزان القوى العسكري بين العرب و"إسرائيل"، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1969.
14. الجهل بالقضية الفلسطينية، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1970.
15. رجال الساسة "الإسرائيليون"، بيروت، 1970.
16. أيلول الخطأ والصواب - ذكريات العام 2000، دار بيسان، بيروت، 1994.
17. المثقف العربي.. همومه وعطاؤه، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، 1995.
18. قسطنطين زريق: 65 عاماً من العطاء (تحرير) دار بيسان، بيروت، 1996.
19. الوصايا العشر للحركة الصهيونية، مركز الإسراء للدراسات، بيروت، 1998.
20. أنيس صايغ عن أنيس صايغ، رياض الريس للكتب والنشر، بيروت، 2006.
21. نصف قرن من الأوهام.

ترجمة:

فن الصحافة، بيروت، 1958.

قمح الشتاء، بيروت، 1958.

مقالات في القضية الفلسطينية، بيروت، 1956.

المؤسسات والنظم الأمريكية، بيروت، 1964.

مشاركة في تحرير:

1. الموسوعة العربية الميسرة، مؤسسة فرانكلين، القاهرة، 1965.
2. قاموس الكتاب المقدس، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1967.
3. دراسات فلسطينية (بالألمانية)، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1967.
4. يوميات هرتزل، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1967.
5. من الفكر الصهيوني، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1968.
6. فلسطينيات ج 1،ج 2، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، سنة 1968- 1969.
7. الفكرة الصهيونية- النصوص الأساسية، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1970.
8. العمليات الفدائية خارج فلسطين المحتلة، مركز الأبحاث الفلسطيني، بيروت، 1970.
ناظم السيد-'القدس العربي'
الأثنين 28/12/2009
بيروت- توفي في عمان (26 الجاري) المفكر والباحث الفلسطيني د. أنيس صايغ، أحد بناة مركز الأبحاث الفلسطيني والمدافعين عن حق الفلسطينيين بكامل ترابهم الوطني على امتداد ثمانين عاماً.
تعرّفت إلى أنيس صايغ قبل أكثر من سنة بقليل. لم تكن المناسبة مبهجةK بل كانت مناسبة موت. كنت أكتب تقريراً موسّعاً عن محمود درويش في حياته البيروتية، نشر ضمن ملحق خاص صدر مع 'القدس العربي' آنذاك في مناسبة وفاة الشاعر الفلسطيني. حين فكرت في الأسماء التي أريد أن أسرد من خلالها سيرة درويش خطر أنيس صايغ في رأس قائمة الأسماء. زرته في منزله الكائن في شارع الحمرا، في البناية نفسها التي كان يسكن فيها منذ الاجتياح الإسرائيلي (قرب فندق الكومودور). استقبلتني زوجته على الباب بود وترحاب، قبل أن يأتي هو من غرفة مجاورة للصالون ويصافحني بيد نقصت أصابعها. بدا لي شخصاً ودوداً ومضيافاً وصريحاً وذكياً وعنيداً. كان يعرف كيف يوائم بين الصراحة والقيافة، إذ كان يقول الأشياء كما خبرها ورآها من غير أن يجرح أحداً. الحديث عن محمود درويش قادنا إلى الحديث عن شقيقه الراحل الشاعر توفيق صايغ. لا أعرف لماذا رحت أدافع عن صايغ الذي مات بما يشبه الانتحار بعدما عرف أن المؤسسة الأميركية التي تمول مجلته 'حوار' على صلة بالمخابرات الأميركية (C.I.A). ومن هذا الدفاع انتقلت إلى الكلام عن حداثة صايغ الشعرية ومساهماته الأساسية في ترجمة الشعر الإنكليزي والأميركي، متطرقاً إلى الأبعاد الإنجيلية في شعره. كانت هذه- إذاً- المرة الأولى والأخيرة التي التقيت فيها أنيس صايغ. لكن اللقاء ترك فيَّ أثراً جميلاً لدرجة أن صديقتي التي تعمل مع مؤسسة دولية تعنى بالأبحاث السياسية، حين كانت تعد تقريراً موسّعاً عن المخيمات الفلسطينية في لبنان، سألتني عن أسماء محتملين لمقابلتهم، فقلت لها بلا أي تفكير: أنيس صايغ، قبل أن أكمل: تستطيعين أن تأخذي منه كلاماً حقيقياً ليس فيه مجاملات أو تزييف أو تزيين. وبالفعل قابلته وعادت بالانطباع نفسه: طيب وصريح ويعرف الحدائق الخلفية.
كان أنيس صايغ من أتى بدرويش إلى بيروت سنة 1972، وذلك بعدما تعرّف إليه في القاهرة وصارحه بهذه الرغبة. وافق وقتها درويش بلا تردد. وهكذا كان. وهنا في بيروت عمل الشاعر إلى جانب الباحث في مركز الأبحاث الفلسطيني وفي مجلة 'شؤون فلسطينية'. ولم يطل الأمر حين أدّت خلافات بين أنيس صايغ وياسر عرفات إلى تنحي الأول من رئاسة مركز الدراسات الذي رأسه لاحقاً محمود درويش فترة قصيرة قبل أن يغادره إثر تعرّض الياس خوري لتحقيق من قبل الأمن الفلسطيني. وهنا في بيروت تعرّض صايغ لمحاولة اغتيال حين أصاب عدد من الصواريخ مبنى مركز الأبحاث الفلسطيني، وقد أصيب مكتب درويش مباشرة بأحد هذه الصواريخ لكن تأخر الشاعر 'المزاجي' في المجيء إلى المكتب أنقذه من الموت. ولم تكن محاولة الاغتيال تلك الأخيرة، إلى أن تلقى صايغ ذات يوم رسالة مفخخة أدّت إلى بتر أصابع في يده وتضرّر عينيه.
حين صدر الملحق الخاص بمحمود درويش ومعه التقرير الذي أعددته، اتصل بي أنيس صايغ. في البداية أبدى إعجابه بالنص وبلغته لكنه صحح لي معلومة وردت في التقرير وهي ذكري أنه رأس مركز الدراسات الفلسطينية بدل مركز الأبحاث. ملاحظة أخذتني إلى الدقة التي عُرف بها هو الذي أمضى حياته في العمل- كتابة وتحريراً- على موسوعات ومجلات وتقارير وكتب.
ولد أنيس صايغ في 3 تشرين الثاني من عام 1931 في طبريا. بدأ دراسته في مدينته وأنهى الثانوية سنة 1949 في مدرسة الفنون الإنجيلية في صيدا، التي انتقل إليها بعد الاحتلال الإسرائيلي لمدينة طبريا. نال شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية والتاريخ سنة 1953 من الجامعة الأميركية في بيروت، أشرف على تحرير الزاوية الثقافية والتاريخية في صحيفة النهار، عمل مستشاراً للمنظمة العالمية لحرية الثقافة. حصل على الدكتوراه من جامعة كامبردج في العلوم السياسية والتاريخ العربي، وعين في جامعة كامبردج أستاذاً في دائرة الأبحاث الشرقية، فمديراً لإدارة القاموس الإنجليزي العربي. عين مديراً عاماً لمركز الأبحاث في منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت، فرئيساً لقسم الدراسات الفلسطينية في القاهرة. حقق إنجازات مهمة كإنشاء مكتبة ضخمة، إصدار اليوميات الفلسطينية، مجلة شؤون فلسطينية، نشرة رصد إذاعة إسرائيل، وإنشاء أرشيف كامل يحتوي على جميع الأمور التي تعني الباحثين. عمل عميداً لمعهد البحوث والدراسات العربية التابعة للجامعة العربية. أشرف على إصدار مجلة المستقبل العربي وقضايا عربية، كما عمل مستشاراً لجريدة القبس الكويتية، فأنشأ لها مركزاً للمعلومات والتوثيق. وهو صاحب فكرة وضع الموسوعة الفلسطينية. عين عام 1980 في جامعة الدول العربية مستشاراً للامين العام ورئيساً لوحدة مجلات الجامعة. تابع بدأب من خلال الدراسات الموثقة أكاديمياً القضايا الإسرائيلية إلى جانب المؤلفات التي تتناول موضوعات القضية الفلسطينية، فتعرض لمحاولة اغتيال من قبل الإسرائيليين أكثر من مرة، وأبرزها كانت الرسالة المفخخة التي بترت أصابع يده وأثّرت في نظره وسمعه. كما استهدف مركز الأبحاث الفلسطينية في بيروت، باعتداءات إرهابية من بينها إطلاق صواريخ على مبنى المركز، وكان آخرها سرقة أرشيف ومكتبة المركز في بيروت عام 1982.
نال صايغ عدداً من الجوائز أبرزها وسام الاستحقاق السوري في مناسبة صدور مذكراته عن 'شركة رياض الريس للكتب والنشر' بعنوان 'أنيس صايغ عن أنيس صايغ' (2006)، درع معرض المعارف للكتاب العربي والدولي في بيروت، وسيف فلسطين رمزاً للصمود من الاتحاد العام للكتاب الفلسطينيين في دمشق (2006).