PalestineRemembered About Us Oral History العربية
Menu Pictures Zionist FAQs Looting 101 Maps
PalestineRemembered.com Satellite View Search Donate Contact Us Looting 101 العربية
About Us Zionist FAQ Conflict 101 Pictures Maps Zionist Quotes Zionism 101 R.O.R. 101 Oral History Site Members


al-Haditha - الحديثة: منظر لتل ابيب من فوق تل حاديد(الحديثة) تظهر الموقع الاستراتيجي للقرية

  5 comments
Next

العربية

Picture for al-Haditha Village - Palestine: منظر لتل ابيب من فوق تل حاديد(الحديثة) تظهر الموقع الاستراتيجي للقرية. Browse 70k pictures documenting Palestinian history & culture before Nakba

Posted by محمود حسن ابراهيم خليل محفوظ - ابو حمزة on February 24, 2009
 
Upload    1   2   3    Next Satellite View
 

Post Your Comment

مرحبا انا من اهل الحديثة
ويظهر انو فعلا في ناس ناويين يبيعو ارض الحديثة
ولازم نقنعهم بالعكس
بس ممكن اعرف انت من وين يا علاء وابن ميين؟؟
والله ما عاش اللي بدو يبيع الحديثة والله الي بفكر مجرد تفكير لينقتل حتى لو كان في الاردن منجيبو
وهدا الكلام لناس ابيعرفو حالهم اردنية كلاب بلا شرف حاولو يعملوها .............

تخياتي لاهل بلدي
تحياتي لصاحب الصورة السيد محمود حسن ابراهيم محفوظ- ابو حمزة. وشكرًا لمجهودك. سؤالي هو كفلسطيني، لماذا تستعمل التسميات العبرية؟
هذا المكان هو قرية الحديثة وتل حديد جاء ليمحو الذاكرة ونحن نريد استعادة الذاكرة وليس محوها، أليس كذلك؟
بسم الله الرحمن الرحيم تعدييييييل
بعد التحية والسلام أهدي كل شوقي وحترامي الى اهل بلدتي الحديثة بكل بقاع الارض واتمنى بعد قراة اهل بلدتي هذه الرسالة ان يكون لكم مفهوم يدخل ذاكرتكم يجعلنا نجتمع ونتراسل لو بكلمات بسيطة لان اجتماعنا قد يصل الى مفهوم كبير الى وهو محاولة الدفاع عن حق العودة وحق لم الشمل وحق رئيتنا لبعضنا البعض اتمنى منكم ان تجتمعوا من كل بقاع الارض وتجعلو صلة تواصل بينكم وانا جلال حسن حمدان ادعوكم للاتصال بي لنتواصل ان كان عن طريق الانترنت او حتى الاتصال برقم : 0599102629
لم أتصور في يوم أن الأرض تعني الكثير لأهلها، حتى زرتها انا وجدي وجدتي وامي وابي و الكثير من اهالي الحديثة هذه القرية التي كانو يتحدثون عنها وهي أصل دمي ولحمي وكياني التي زرناها عام 1997، حينها ما كنت قد تجاوزت 10سنين من عمري فما كانت معرفتي بفلسطين بالكثيرة أو الواعية، حتى دخلنا إلى محيط قريتنا، ففوجئنا بأنها أصبحت ركام أصبحت غابة من الأشجار أطلقوا عليها اسم الحديده، في ظل الدهشة (حيث كنت أتسائل: أين تلك البيوت التي كانوا يحدثونني عنها؟ أين كل ما قالة لي جدتي من ذكرياتها؟ أين "الحديثة"؟ ) وهي كانت تبحث عن بيتها وبيوت القريه حتى ذهلت بمنظر جدتي وهي تدمع وطقطف حبات الزيتون وتخبئها في جيبها لكي لا تنسى ارضها وبلدتها .
لم يستطع الاحتمال، لم يطق الانتظار حتى نرى بقية المتبقي...